موريتانيا… تتبنى مجموعة ندوات إرشادية لزراعة الأعلاف الخضراء

نظراً لارتفاع أسعار الأعلاف بشكل مبالغ فيه بالدول، ومنها دولة موريتانيا تبنت موريتانيا ندوات تكوينية من أجل البحث في تقنيات زراعة الأعلاف الخضراء.

ندوات لزراعة الأعلاف الخضراء

وقد قام على تنظيم هذه الدورات مشروع زراعة الأعلاف الخضراء التابع لوزارة الزراعة، وذلك بالتنسيق مع مركز تكوين الريفيين بمنطقة بوكي الموريتانية، بحضور ما يصل إلى حوالي 24 منتج للأعلاف في ولايات كوركول و لبراكنة وكيدي ماغة وكانت.

وفي الواقع، تبلغ مدة هذه الندوة التكوينية 5 أيام، لدعم كافة المستفيدين بعدد من المعلومات التي تتمثل في مجموعة من تقنيات إنتاج وحفظ وتكثيف وتثمين الأعلاف الخضراء، بالإضافة إلى إمدادهم بمجموعة من الآليات والمعدات المستخدمة في زراعتها.

أهمية الأعلاف الخضراء

وفي سياق متصل، قد أعرب حاكم مقاطعة بوكي “السيد المختار امبارك”، عن أهمية الثروة الحيوانية التي هي العمود الأساسي الذي يقوم عليه الاقتصاد الوطني، ولكن الفترة الأخيرة قد تأثرت بالتغيرات المناخية وكذلك ضعف تساقط الأمطار، مما ألقى بظلاله على الحالة العامة للمراعي، وهو ما انتبه إليه كافة القيادات التي تعمل في الدولة، كما أنه أدمج في كافة تعهداته بالعمل على تطوير وتنمية قطاع الأعلاف، وخاصة الأعلاف الخضراء، لأنه الأمان للبلاد وقطاع الثروة الحيوانية.

وفي ضوء فعاليات الندوة، قال المنسق الوطني لمشروع تنمية زراعة الأعلاف “السيد سيدي ولد أحمد” أنه قد تم تسليط الضوء حول كيفية الدخول الفعلي والسريع لزراعة الأعلاف الخضراء في المنظومة الوطنية للإنتاج الزراعي.

ومن جانبه، أعرب أن هذه الندوة ستتمكن من تكوين وتمكين المشاركين في للدخول الفعلي في كيفية زراعة وتمكين أغلب التقنيات اللازمة والمتعلقة بحفظ وتثمين محاصيل الأعلاف بالإضافة على إتخاذ مجموعة من الإجراءات التي تتعلق كيفية التدريب على المعدات التي سيتم توزيعها إلى نحو 27 موقع للأعلاف.

مؤكداً على دور البلاد في وتقدمها في مجال زراعة الأعلاف، مؤكدا على أهمية المقدرات الزراعية والحيوانية للبلدية، لذا يتطلب من البلاد العمل على استغلال كافة المساحات الكبيرة  في زراعة الأعلاف الخضراء، لتوفير الخامات المتعلقة بتنمية الثروة الحيوانية وتوفير كافة الإحتياجات الخاصة بهم.

أضف تعليقك هنا

Add a Comment

You must be logged in to post a comment

الأخبار ذات الصلة