ما بين المركز الثالث أفريقيا والسادس عالمياً… مصر تحقق طفرة في الاستزراع السمكي

كثفت الجهود الفترة الأخيرة من أجل تنمية الثروة السمكية في البلاد، وعلى الرغم من أن إجمالي الثروة السمكية من المصايد الطبيعية كبيرة، إلا أنه تم العمل على استغلال كل هذه الموارد الموجودة في البلاد من أجل تنميتها وزيادة أعدادها بمعدل كبير.

لذا تم التوجه إلى الاستزراع السمكي، ومع الاهتمام بهذا المشروع تم زيادة حجم الثروة السمكية لتحقق المركز الثالث أفريقيا والسادس عالمياً في مجال الاستزراع السمكى، وفي سياق التقرير التالي الذي يتم عرضه من خلال بوابة بيطري توداي سنوضح الكثير حول الاستزراع السمكي في مصر في سياق التقرير التالي:

الاستزراع السمكي في مصر

شهد الناتج المحلي من الاستزراع السمكي زيادة مفرطة الفترة الأخيرة، لكي يصل إلى 1.6 مليون طن في عام 2019، بعد أن كان حوالي 1.1 مليون طن في عام 2014، وقد كان ذلك بفضل الاعتماد على أنماط حديثة ومختلفة في الاستزراع السمكي، منها نظام الاستزراع التكاملي والذي هو هدفه الاستفادة واستغلال كل ما يتواجد من أنواع داخل وحدة المياه.

أماكن الاستزراع السمكي

وفي ذات الصدد، قد قامت الحكومة بتحديد أماكن الاستزراع السمكي وقد اهتمت بهذا الأمر العام الماضي، حيث أنه قد تم تحديد 56 موقع، وحتى الآن قد تم الموافقة على حوالي 26 موقع والتي تتوزع ما بين 9 مواقع في البحر الأحمر، وحوالي 12 موقع في البحر المتوسط، وفي صدد اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة من أجل تنميتها وطرحها على جميع المستثمرين.

أعداد المزارع السمكية

وفي يتعلق بأعداد المزارع السمكية، وكذلك أنواع الأسماك المستزرعة في ذلك المكان، يجدر الإشارة إلى أنه قد تم التوجه إلى إنشاء مزرعة سمكية إرشادية شبه مكثفة على مياه الآبار في منطقة القلمون الواقعة في محافظة الوادي الجديد، حيث أنه قد تم إقامتها على مساحة 25 فدان لإنتاج أسماك البلطي والطوبار في البلاد.

فضلاً عن أنه تم العمل على إنشاء حوالي  2 مزرعة سمكية بحرية ملحقة بمفرخ أيضاً في منطقة الكيلو 21 الواقعة في محافظة الإسكندرية، وهذا من أجل التوجه والعمل على إنتاج مجموعة متنوعة من الأسماك البحرية منها الدنيس والقاروص والبلطى الأحمر.

الاستزراع في حقول الأرز

وكانت الحكومة تفكر على المدى البعيد، والقيام باستغلال جميع الموارد التي تتواجد في البلاد، حيث أنها قد توجهت إلى الاهتمام بمشروع الاستزراع السمكى فى كل ما يتواجد في حقول الأرز.

وقد بدأت هذا المشروع بالتحديد على مساحة قد تسجل حوالي 40 ألف فدان عام 2017، عن طريق إلقاء ما يصل إلى عدد 16 مليون وحدة زريعة من أسماك المبروك، وفي هذا قد  وصلت عدد الأعداد القائمة على مساحة 375 ألف فدان عام 2019، وهذا عن طريق طرح ما يصل إلى عدد 150 مليون وحدة زريعة من أسماك المبروك.

التفريخ السمكي في مصر

ويمكن الإشارة هنا، إلى الوقت الذي تمكنت  مصر  من دخول والسيطرة على مجال التفريخ، وكذلك استزراع المحاريات لأول مرة، أي أنه قد تم التوجه إلى إقامة مفرخ للمحاريات بمدينة فنارة بمحافظة الإسماعيلية والتى تتميز بأنها تختص بالمحار مثل أم الخلول وغيره من الأنواع، بالإضافة إلى التوجه إلى العمل على شراء وحدتين الأقلمة الزريعة، وهذا من أجل الحد من نسب الفقد وخاصة في زريعة العائلة البورية.

أضف تعليقك هنا

Add a Comment

You must be logged in to post a comment

الأخبار ذات الصلة