طرق علاج الإسهال الأبيض في الدواجن

قد ينتج الإسهال الأبيض في الدواجن نتيجة الإصابة بمرض يسمى سالمونيلا بللورم، والذي هو قد يكون عبارة عن ميكروب قد يساهم في مقاومة التغيرات الجوية والمناخية، ويمكن انتشار هذا النوع من المرض نتيجة تواجد الجثث المتعفنة، حيث أنه قد يمكن لهذه العدوى أن تنتقل إلى الكثير من الطيور، والجدير بالذكر أن هذا الميكروب لا يمكن القضاء عليه إلا في حالة تعرضه الحرارة العالية لمدة طويلة، كما أن الميكروب يمكنه أن ينتقل مع الطير الحامل للمرض ويظل معه كثيراً، في حين فترة الحضانة لهذا المرض قد تتراوح ما بين 3 إلى 5 أيام، وقد تظهر لها العديد من الأعراض، ومن خلال بوابة بيطري توداي سنوضح بعض المعلومات حول مرض الإسهال الأبيض في الدواجن وكيفية علاجه في سياق التقرير التالي:

طرق الإصابة بالإسهال الأبيض

هناك عدد من الطرق التي يمكن من خلالها إصابة الدواجن بمرض الإسهال الأبيض، حيث يتمكن في الطائر من خلال هذه النقاط:
تعد أول طرق إصابة الدواجن بمرض الإسهال الأبيض هو عن طريق العدوى، ويكمن ذلك في إقبال الدجاج على تناول لأي غذاء ملوث، أو ماء ملوث، ومن الممكن أن يحدث نتيجة تلوث المكان الذي تعيش فيه الدواجن، فضلاً عن قدرة المرض من الإنتقال من طائر إلى طائر أخر بسهولة.
كما أنه من الممكن أن تنتقل العدوى عن طريق الأمهات الحاملة للميكروب، ثم ينتقل الميكروب مرة أخرى إلى البيض ومن ثم ينتقل بعد ذلك إلى الكتاكيت، وقد يتم ذلك بعد أن يتم الفقس عن طريق بيض التفريخ.
من المعروف أنه من الممكن أن ينتقل الميكروب إلى الدواجن، نتيجة إصابة الكتاكيت المصابة، حيث يكون ذلك عن طريق نقل الإصابة إلى الماء والطعام، وفي حالة تغذي الكتاكيت السليمة من هذا الماء أو الشراب قد تنتقل العدوى إلى الكتاكيت السليمة، كما تنتقل العدوى أيضا عن طريق استعمال الصناديق والاقفاص الملوثة التي كانت فيها الكتاكيت المصابة، حيث ينتقل الميكروب عن طريق اللمس.
وقد يكون الهواء سبب آخر في نقل العدوى بالميكروب، أي أنه قد ينتقل إلى الكتاكيت الصغيرة، أي أن الأعراض الأولى قد تبدأ في الظهور من خلال عمر مبكر، أي يمكن ذلك خلال الأسبوع الثاني تقريباً، أما إذا كانت الإصابة ناتجة من مخلفات البيض فتظهر الأعراض خلال الأسبوع الأول، أما إذا كانت بسبب أمهات تحمل الميكروب فتتأخر الإصابة وتظهر خلال الاسبوع الثاني.
أعراض الإصابة بالإسهال الأبيض
يمكن تمييز مرض الإسهال الأبيض، من خلال ظهور بعض الأعراض التي قد تتمثل في:
فقدان الشهية، والخمول الدائم، وعدم وجود أي حركة، فضلاً عن تدلى الريش.
ثم تبدأ الأعراض في الظهور بالتبعية من حيث الإسهال، حيث يكون في البداية مائل للون الأخضر، ويوجد به بعض النقاط البيضاء، والبراز يكون لزج للغاية.
ظهور أعراض التشنجات، والإعياء الشديد لعدم قدرته على التنفس، وإذا ما تمكن من الكتاكيت قد يسبب نسبة نفوق تتخطى الـ 70%.
في حالة إصابة الدواجن الكبيرة، قد تظهر الأعراض في قلة إنتاج البيض، أو التهاب في المفاصل.
تضخم مفاصل الدواجن في حال استمرار المرض، وتضخم الطحال، مع وجود بقع مخاطية أيضاً.

علاج الإسهال الأبيض

قد يمكن علاج الإسهال الأبيض عن طريق اتباع هذه الطرق، أي أنه في البداية يتم اللجوء إلى عزل الطيور المصابة حتى لا تكون سبب في انتشار العدوى بين باقي الطيور، والعمل أيضاً على توفير مكان نظيف ورش المكان وتطهيره، وهذا من أجل القضاء على الميكروبات، قد يكون ذلك عن طريق استخدام 20 جرام برمنجنات، بوتاسيوم مع العمل على إضافة حوالي 40 سم فورمالين لكل متر مكعب من حجم الحجرة، كما يجب تطهير جميع الأدوات المستخدمة في التربية قبل استعمالها.

أضف تعليقك هنا

Add a Comment

You must be logged in to post a comment

الأخبار ذات الصلة

تستمر أسعار الدولار الأمريكي في تحقيق الاستقرار اليوم الخميس في آخر أيام عطلة عيد الأضحى الرسمية للبنوك المصرية الحكومية والخاصة، ليستقر الدولار …

مع العودة من إجازة عيد الاضحى المبارك، حققت أسعار الأسماك والمأكولات البحرية استقراراً ملحوظاً في الأسواق، حيث استقرت أسعار الأسماك والمأكولات البحرية …

تواصل أسعار خامات الأعلاف في تحقيق الاستقرار اليوم الخميس، نظراً لاستمرار المصانع والشركات في عطلة عيد الأضحى فمن المفترض أن تستمر العطلة …

في بداية التعاملات الصباحية لحركة البيع والشراء، حققت أسعار اللحوم الحمراء البلدي والمستوردة استقراراً ملحوظاً اليوم في الأسواق بالتزامن مع ضعف القوة …