مكانة السمك البلطي في مصر

يعد السمك البلطي هو قارب النجاة لعدد كبير من الأشخاص الغير مقتدرين على شراء الأسماك والبروتينات الأخرى، وكان ذلك حتى وقت قريب جداً، ولكن ماذا حدث؟

ارتفعت أسعار أسماك البلطي بشكل مبالغ فيه في البلاد، لذا نلاحظ أن ثمة شئ قد تواجه أسماك البلطي في مصر، على الرغم من الإنتاجية الممتازة التي تتمتع بها، سواء كان من المصادر الطبيعية أو من خلال الاستزراع السمكي، و مصر تحتل المركز الثالث عالمياً في عملية الاستزراع السمكي لسمكة البلطي، ومن خلال بوابة بيطري توداي سنوضح بعض المعلومات حول أسماك البلطي وانتاجيته وأين يتم تصديرها في سياق التقرير التالي:

مزارع أسماك البلطي

تمتلك مصر ما يصل إلى حوالي 7 آلاف مزرعة سمكية، حيث يتواجد اغلبيتها من أسماك البلطي، حيث أن معظم انتاجية البلطي قد تتراوح ما بين 320 إلى 359 ألف فدان تقريباً، كما أن إنتاج مصر من الأسماك قد ارتفع ليسجل 2 مليون طن و300 ألف في عام 2021، بعد أن الإنتاجية تبلغ حوالي مليون و 400 ألف في 2014 وهذا من المصايد الطبيعية فقط.

في حين أن إنتاج الاستزراع السمكي قد ارتفع هو الآخر لكي يسجل ما يصل إلى حوالي 1.6 مليون طن في عام 2019، بعد أن كان معدل إنتاجيته تسجل حوالي 1.1 مليون طن في عام 2014، في حين أن إنتاج البحيرات المختلفة الموجودة في مصر قد قد وصلت إلى 220 ألف طن في 2019، بعد أن كانت انتاجيتها لا تتعدى 170 ألف في عام 2017، وفي ذات الفترة قد ارتفعت إنتاجية مياه النيل أيضا لتسجل 78 ألف طن، بعد أن كان ينتج 58 ألف طن، وأخيرا إنتاج البحر الأحمر الذي قد يسجل 100 ألف طن أيضا.

أسماك البلطي

وتمتلك مصر من بين هذه الإنتاجية، إنتاجية متميزة من أسماك البلطي، باعتبار أنها من أشهر الأسماك التي تنتشر في مصر، كما أنها توجهت إلى استزراع جميع الانواع منه، حيث أنها تمكنت من تحقيق المركز الثالث عالمياً في الاستزراع السمكي لسمكة البلطي.

فضلاً عن أن مصر قد توجهت أيضاً إلى استزراع أسماك البلطي في عدة دول افريقيا من خلال مساعدتهم في استغلال البيئة المناخية اللازمة وتوفير جميع الاحتياطات اللازمة للاستزراع.

سمعة سيئة

وعلى الرغم من أن السمك البلطي المصري يحظى بشهرة عالمية واسعة، إلا أن سمعته في مصر غير لائقة تماماً، حيث يعتقد الكثير منهم بأنه غير صالح للتناول نهائياً، وهذا الاعتقاد بأنه يتغذى على مخلفات الدواجن وغيرها.

وهذا ما كان سببا لعزوف المواطنين عن شرائها، لذا كانت تبذل الحكومة جهودا كبيرة للتأكيد على أن هذه الأسماك صالحة للتناول، وأنها تتغذي الأعلاف، ويتم الاهتمام بها جيدا، وخلال الفترة الأخيرة فعلياً قد حظيت بشهرة واسعة.

ولكن مع ارتفاع أسعار الأعلاف، بدأت أسعار البلطي ترتفع هي الأخرى بالتبعية، وهذا ما كان سبب عن عزوف المواطنين على شرائها بعد أن كان السمكة الأولى والمحقق أعلى مبيعات في البلاد.

 

أضف تعليقك هنا

Add a Comment

You must be logged in to post a comment

الأخبار ذات الصلة