مشكلات الثروة الحيوانية في لبنان… مشاكل وحلول

تمتلك دولة لبنان عدد مميز من الثروة الحيوانية في البلاد، منها مجموعة من السلالات المحلية، ومجموعة من السلالات الأجنبية.

ولكن يجدر الإشارة هنا في بداية المقال أن النسبة الأكبر للثروة الحيوانية، هي السلالات المحلية، ولكن ما يحدث من غياب الدعم الحقيقي للعاملين، وقلة الاهتمام بالثروة الحيوانية المحلية، إلى حدوث تهديد حقيقي في أعداد الثروة الحيوانية التي تتواجد في لبنان، ومن خلال بوابة بيطري توداي نشير إلى المخاطر التي تواجه الثروة الحيوانية، وكيفية حلها في سياق التقرير التالي:

المخاطر التي تواجه الثروة الحيوانية في لبنان

تواجه لبنان مجموعة من المخاطر، والتي تؤثر على جميع أنواع الثروة الحيوانية، وجميع السلالات التي تتواجد في البلاد في النقاط التالية:

  • تراجع المساحات من الأراضي التي هي من المفترض المخصصة للمراعي الطبيعية، حيث أنها الآن أصبحت تمثل 1% فقط من المساحة العامة.
  • لم يتم التطوير في طرق التربية والزراعة، حيث أن الطرق المعتمدة هي تقليدية وتفتقد للطرق الحديثة في الإنتاج وخاصة في تربية المواشي والأبقار.
  •  تناقص أعداد الايادى العامل. في البلاد، بالإضافة إلى عدم وجود يد عاملة مختصة في مجال الإنتاج الحيواني والطب البيطري قد تساعد على تنمية الإنتاج.
  •  تعاني الثروة الحيوانية من وجود كبير في كمية الإنتاج المتعلق بالثروة الحيوانية، ونوعيته كذلك، باعتبار أنها قد تساهم فقط بحوالي 3% من الناتج المحلي الإجمالي.
  • لم تقتصر المعاناة على الثروة الحيوانية فقط، بل إن في حقيقة الأمر يواجه قطاع صيد الأسماك من عدم وجود مرافىء مجهزة بالوسائل الحديثة، وكذلك ضعف وصغر حجم المراكب المستخدمة للصيد والتي تستخدم أساليب بدائية بالاضافة الى تلوث المياه اللبنانية.
  • بينما ما يخص قطاع النحل، نجد أنه لم يسلم أيضا من المشاكل، حيث أنه يتعرض دائماً للمنافسة الخارجية الشديدة، وذلك بسبب اعتماد لبنان على استيراد كميات كبيرة من العسل الأجنبي، حيث يأتي ذلك الأمر على الرغم من توفر العسل المحلي ذي الجودة العالية.
  • يعاني قطاع الثروة الحيوانية في لبنان، من زيادة كلفة الإنتاج المحلي وهذا ما يكون سبب وراء ضعف القدرة التنافسية لمعظم إنتاج الثروة الحيوانية المحلية.
  •  تواجه البلاد أيضاً مجموعة من سياسات الضعف التى هي  مدعومة من الدولة تدعم العاملين في الانتاج الحيواني بقروض ميسرة أو مساعدات عينية.

 

الإجراءات اللازمة لحل أزمة الإنتاج الحيواني في البلاد

وعلى الرغم من كل هذه التحديات التي تواجه الثروة الحيوانية في لبنان، إلا أنه يمكن أن يتم اتخاذ مجموعة من الإجراءات اللازمة من أجل تنمية قطاع الثروة الحيوانية في لبنان، وقد تتمثل هذه الإجراءات في النقاط التالية:

  • الاهتمام بإدخال التقنيات الحديثة إلى القطاع، وذلك عن طريق وضع خطط حديثة للتربية.
  • وضع خطة لكي تحد من استخدام المضادات الحيوية في البلاد، والذي قد يكون له دور في تنمية الصحة العامة.
  • يمكن دعم الحكومة عن طريق تقديم قروض مدعمة بدون فوائد لمساعدة جميع العاملين في القطاع.
  • العمل على تشجيع وتنمية الاستثمار في قطاع الدواجن واللحوم من أجل زيادة عدد المشاريع في البلاد، وبالتالي تنمية الإنتاج مرة أخرى.
  • العمل أيضا على تقديم أعلاف بأسعار مدعمة، ومناسبة للمربين.

أضف تعليقك هنا

Add a Comment

You must be logged in to post a comment

الأخبار ذات الصلة