ما علاقة صيام المسيحيين بأسعار الدواجن؟

يعاني قطاع الدواجن الفترة الحالية من مشكلة التسعيرة النهائية للدواجن، حيث تتراوح الأسعار اليوم ما بين 60 و 61 جنيها للدواجن، ولكن في ضوء ارتفاع تكاليف الإنتاج، تعد هذه التسعيرة غير عادلة على الإطلاق.

وفي سياق متصل، قال أحمد جمال أحد مربي الدواجن في تصريحات خاصة لبيطري توداي إن أسعار الدواجن البيضاء اليوم التي تتراوح ما بين 60 و 61 جنيها، غير عادلة على الإطلاق، فهي لا تصل حتى إلى أسعار التكلفة النهائية التي تتراوح ما بين 65 و 66 جنيها.

أسعار التكلفة النهائية

موضحاً، أن أسعار الكتاكيت لهذه الدورة كانت مدخلة بسعر 35 جنيها، كما أن أسعار الأدوية مرتفعة للغاية، فضلاً عن أسعار التدفئة للكتكوت قد تسجل نحو 4 جنيهات، وسعر كيلو العلف يبلغ 24 جنيها، فهل بعد كل هذه الارتفاعات تكون أسعار الدواجن المعلنة الآن عادلة؟

آلية العرض والطلب

وأشار “جمال” إلى آلية العرض والطلب التي تؤثر على الأسعار النهائية هي الأخرى، حيث أن حجم المعروض من الدواجن كبير جداً في الأسواق، باعتبار أن دورة إنتاجية شهر 11 تعد الدولة الأفضل في العام كله، وكان حجم النافق فيها قليلة، مما انعكست على حجم المعروض في السوق، الذي ازداد بشكل ملحوظ، بالإضافة إلى انتشار الأوزان الثقيلة التي قد تفوق وزن ال 3 كيلو، مما تضغط على السوق مسببة فجوة كبيرة.

إضراب المربين

ولفت إلى ما يفعله المربين من ضغط الفترة الحالية، حيث أنهم يقفلون على العنابر باعتبار أن الأسعار غير مناسبة إطلاقاً لهم، ولكن هذا الأمر سوف يلقي بظلاله السلبية على قطاع الدواجن الفترة المقبلة.

ومع اقتراب شهر 1 من المتوقع أن ترتفع الأسعار مرة أخرى لتصل إلى 70 و75 جنيها، بفعل انتشار الفيروسات في السوق، وكذلك خروج عدد كبير من المربين من القطاع بعد أن يحققوا خسائر مادية كبيرة الآونة.

وشدد على أنه في حالة ازدياد حجم الخسائر التي يتعرض لها المربين من المتوقع أن يخرجون من القطاع بلا عودة، لأن لا أحد الآن حمل خسائر على الإطلاق، وهذا ما يكرر فجوة ارتفاع أسعار الدواجن التي تعرضنا لها العام الماضي.

وفي ذات الوقت، أوضح أن حالة السحب سيئة للغاية بفعل صيام الإخوة المسيحيين المؤثر على حالة السحب بشكل كبير، فضلاً الحالة الاقتصادية للمواطنين.

 

أضف تعليقك هنا

Add a Comment

You must be logged in to post a comment

الأخبار ذات الصلة