جولة في حياة حيوان الثعلب

يختلف الناس في التفرقة بين الثعلب وبين الكلاب الصغيرة، ولعل ما يميز الثعلب أنه يمتلك ذيلا طويلا ذا فرو كثيف.

ويعد الثعلب من الحيوانات الصحراوية، هو حيوان ودود ولكنه مكار، وله نظام غذائي مميز عن غيره من الحيوانات البرية، وبوابة بيطري توداي تستعرض في التقرير التالي أبرز المعلومات عن الثعلب، وكل ما يتعلق بالصفات الجسدية لحيوان الثعلب:

أبرز المعلومات حول الثعلب

الاسم العلمي للثعلب هو (Vulpes vulpes)، في حين يعرف صغير الثعلب بالجراء أو الأشبال، بينما الأنثى يطلق عليها اسم الثعلبة (vixen).

ينتمي الثعلب الى المملكة الحيوانية شعبة الفقاريات، وبالتحديد من عائلة الكلبيات، وهي عائلة القيوط، والكلاب، والثعالب، وابن آوى، والذئاب.

 ويشبه الثعلب بشكل كبير الكلاب الصغيرة والمتوسطة في الحجم، ويمتلك ذيلًا طويلًا ذا فراء كثيف، وأذنين مدببتين، وخطم ضيق.

ويبلغ متوسط عمر الثعلب  3 سنوات تقريبا، وذلك في البرية أما في حديقة الحيوان فقد يصل إلى 10 او  12 عام.

ومتوسط طول الثعلب يتراوح بين 23 إلى 86 سم، في حين يتراوح متوسط وزن الثعلب بين 680 غرامًا إلى 11 كيلوغرامًا .

حيوان الثعلب ينام من 8 الي 9 ساعات في اليوم، وعندما تنام في البرية فإنها تلتف على شكل كرة للنوم، وتغطي نفسها بالذيول الكثيفة للحفاظ على الدفء.

يعرف الثعلب بأنه حيوان ماكر، وتعد الثعالب في أمريكا الجنوبية غير مثيرة للقلق، وهي حيوانات سريعة قد تصل سرعتها إلى 72 كيلومترًا في الساعة.

ويمكن للثعالب أن تتعرف  على بعضها البعض من الأصوات، ولذلك فإنها تستطيع أن تصدر أكثر من 40 صوت، ومع ذلك فإنها تشعر بالخوف عند سماع أصوات عالية.

يمتلك الثعلب حاستي سمع ونظر قويتين للغاية، ومن الممكن أن تسمع الثعالب الترددات المنخفضة، كما يمكنها سماع حفر القوارض.

سلوكيات حيوان الثعلب

حيوان الثعلب له عدة سلوكيات، حيث تعيش الثعالب الحمراء والرمادية في المدن والبلدات؛ من أجل أن تحصل على الغذاء، غير أنها تبتعد عن البشر، وتحفر أوكارًا لتربية الجماعات، كما أنها تستخدمها كمأوى.

والثعالب بصفة عامة من الحيوانات الاجتماعية كما أنها مرنة في التعامل، وهي تعيش في أسر صغيرة تسمى مجموعة الثعالب أو سلسلة الثعالب، وتلجأ إلى المطاردة والانقضاض عند اصطياد الفريسة.

يعتمد حيوان الثعلب على مجموعة من الأطعمة تتمثل في السناجب، والطيور، والحيوانات الأخرى التي تنشط نهارا.

كما أنه يتغذى على الجيف، والثدييات الصغيرة؛ وخاصة فئران الحقول، والأرانب، والطيور الصغيرة، وكذلك تأكل الثعالب ديدان الأرض، والخنافس، والفواكه في المناطق المرتفعة والمناطق الريفية.

بالنسبة للثعالب الحضرية فإنها تتغذى على ما يتوافر لها من طعام، كذلك من خلال ننثر القمامة من الصناديق، وطاولات الطيور، وأكوام السماد.

وايضا ويتغذى الثعلب على عدد من الطيور الصغيرة، والحمار الوحشي، وتشمل قائمة أطعمته سرطان البحر، والطيور البحرية الميتة في المستنقعات المالحة.

الأمراض والمخاطر التي تتعرض لها الثعالب

هناك عدد من الحيوانات التي تفترس الثعلب، فهو بصفة عامة فريسة للحيوانات آكلة اللحوم؛ كالدببة القطبية، والذئاب، ولفيرين، في حين أن الجراء تكون فريسة للنسور، وقد تكون الثعالب البالغة لذئاب القيوط، والذئاب الرمادية، والدببة، واسود الجبال.

كما تصاب الثعالب بعدد من الأمراض، ومنها داء الكلب، وتشمل أعراضه الاصابة بالشلل الجزئي، والتصرف بقوة دون أي مبرر، ومن الممكن علاجه على الفور.

كما يصاب بالتولاريميا، والذي ينتقل للإنسان عن طريق الاقتراب من الثعالب الحية أو الميتة، أو لمسها، ويؤدي إلى حدوث تورم، وحمى، وتقرحات جلدية.

وتصاب الثعالب بالجرب، وسبب الاصابة بهذا المرض الطفيليات المجهرية التي تسمى عث الجرب، والتي تؤدي إلى تساقط الشعر بشكل جزئي أو حتى كامل.

ومن أعراضه تهيج الجلد، ومن الممكن أن تعض الثعالب ذيولها لمحاولة تخفيف الحكة في المراحل المتقدمة من المرض.

اضرار ومميزات الثعالب

لعل مما يميز الثعلب قدرته على التكيف مع الظروف التي تحيط به، فهو يمتلك أشواكا حساسة على اللسان، كما أن لديه نظاما غذائيا مرنا يساعده على التكيف مع العديد من البيئات.

ويستطيع الثعلب تسلق الأشجار والنوم عليها، كما يمكنها التسلق عموديا من خلال المخالب الخاصة به، ولديه احساس مغناطيسي يمكنه من  اصطياد الفريسة.

يحمي لون الثعلب القطبي الأبيض من الحيوانات المفترسة، ويتغير هذا اللون مع الفصول المختلفة، فيصبح البني والرمادي، مما يساعده على الاندماج مع الصخور والأوساخ.

وللثعالب بعض الفوائد، فعلى سبيل المثال فإن ثعالب أمريكا الجنوبية تساعد على التخلص من القوارض، ومع ذلك فلها اضرارفقد تسبب  بعض  الأمراض للإنسان، ويحذر الأطباء من عدد من الأمراض أبرزها؛ توكسوكارا الذي من الممكن أن تنقلها الثعالب، كما أن بعض أنواعها تنقض على والأرانب والماشية وتفترسها.

 5 انواع 

لحيوان الثعلب العديد من الانواع، لعل اشهرها 5 أنواع، وهي الثعلب الاحمر والثعلب القطبي الشمالي، وثعلب امريكا الجنوبية وثعلب الفنك، وثعلب داروين.

الثعلب الأحمر تجارة الفراء تهدده:

الثعلب الاحمر منتشر وشائع، وذلك لانه يعيش في جميع أنحاء أوروبا، وآسيا المعتدلة، وشمال إفريقيا، وأميركا الشمالية، وهو عرضة للصيد بكثرة بسبب تجارة الفراء من ناحية، ومن اجل الرياضة من ناحية اخرى.

يحدث تزاوج الثعلب الاحمر في فصل الشتاء، وتتراوح مدة الحمل من سبعة إلى ثمانية أسابيع، وتلد الانثى في عرين، وتضع ما بين جرو إلى 10 جراء.

يخضع المولود لرعاية الذكر والأنثى معا، والتي تستمر طول فصل الصيف، ويظل في العرين أول 5 أسابيع من الولادة، وبمجرد أن ينمو في الخريف فإن الصغار يتفرقون ويستقلون.

-الثعلب القطبي الشمالي:

يعيش الثعلب القطبي الشمالي في جميع أنحاء القطب الشمالي، وغالبا في التندرا أو الجبال القريبة من البحر، ويعرف بالثعلب الأبيض.

وللثعلب القطبي الشمالي آذان قصيرة ومدورة، ونعال مغطاة بالفراء، ويعد من الحيوانات النشطة  طوال اليوم.

تتعمد تغذية الثعلب القطبي الشمالي على أي  مادة حيوانية أو نباتية متوفرة، كما انه يفترس القوارض صيفًا، أما في الشتاء فيفترس عددًا من أنواع الطيور مثل طائر الطيهوج والفن، وأيضًا حيوان الرنة، بالإضافة إلى القوارض.

ثعلب أميركا الجنوبية:

يعرف ثعلب امريكا الجنوبية باسم كلب أميركا الجنوبية، أو ابن آوى أميركا الجنوبية، وتعد التضاريس المفتوحة المكان المفضل له، وتعتمد تغذيته على الحيوانات الصغيرة، والطيور، والفواكه، والمواد النباتية الأخرى، والحشرات.

ويعد ثعلب أمريكا الجنوبية من الحيوانات الليلية التي  تعيش في جحور مهجورة، أو في أوكار بين الصخور، أو الأشجار، وتخضع جراء هذا الحيوان لعناية الذكر والأنثى معا.

– ثعلب الفنك:

يعد ثعلب الفنك من أصغر الثعالب حجما، والصحراء الكبرى هي مكانه المفضل، وحتى يحمي نفسه من الحر الشديد فإنه ينام نهارا، وله أذنان ممدودتان تشعان بالحرارة، وهو الأمر الذي يساعده في المحافظة على برودة جسده.

كذلك فإن ثعلب الفنك له أقدام مغطاة بالفرو، الامر الذي يساعده على المشي على الرمال الساخنة، ويتغذى على  الطيور الصغيرة، والقوارض، والحشرات.

ثعلب داروين:

ثعلب داروين رمادي اللون وصغير الحجم، وهو يقيم في جزيرة شيلوي في تشيلي، وفي حديقة تشيلي الوطنية، وبالرغم من ذلك فهذا الحيوان مهدد بالانقراض.

 

أضف تعليقك هنا

Add a Comment

You must be logged in to post a comment

الأخبار ذات الصلة