ارتفاع عقود الصويا في وسط مخاوف الطقس في البرازيل

حققت أسعار عقود الصويا ارتفاعاً في نهاية تعاملات أمس الإثنين في نهاية تداولات بورصة شيكاغو في ضوء استمرار تجدد المخاوف المتعلقة بشأن ظروف الجفاف المتواجدة في البرازيل، التي تلقي بتأثيرها السلبي على المحاصيل في الدولة التي تعد واحدة من أكبر منتجي الصويا في العالم كله، بالتزامن مع إعلان الحكومة الأمريكية من بيع صادرات أخرى.

وفيما يتعلق بالعقود الآجلة للقمح، حققت تراجعا ملحوظا بعد أن ارتفعت في نهاية تداولات الأسبوع الماضي التي وصلت إلى أعلى ارتفاع لها خلال أربعة أشهر، والتي ألقت بظلالها على الذرة الذي شهد انخفاضاً بفعل الضغط الغير مباشر الذي أثر به القمح.

أسعار عقود الصويا

وفي الواقع، قد حققت عقود الصويا ارتفاع بنسبة قد تصل إلى 2.5%، ليسجل للبوشل نحو 13.36 دولار للبوشل، ويعد هذا الرقم هو أعلى ارتفاع قد وصلت إليه عقود الصويا خلال شهر ديسمبر، وقد حدث هذا بفعل أعلى توقعات الطقس السيء التي تغطي على النصف الشمالي من البرازيل،  والتي من المحتمل أن تؤثر على الإنتاجية، باعتبار أنه لا يمكن يحصل ‏على ما يكفي من الأمطار لتعويض ظروف الجفاف التي تهدد المحاصيل، ولكن لا تزال ‏البلاد في طريقها لإنتاج أكبر محصول لها على الإطلاق، تبعاً لما صرح به العديد من المحللين والحكومة ‏الأمريكية.

دعم فول الصويا

وباعتبار أن محصول الصويا واحد من أهم المحاصيل الاستراتيجية العالمية، نجد أنه قد قدم دعم لفول الصويا من قبل وزارة الزراعة الأمريكية، مؤكدة على أن حجم المبيعات ‏الخاصة قد تصل إلى حوالي 132000 طن متري من فول الصويا الأمريكي، والتي قامت ببيعها إلى مجموعة من الوجهات ‏الغير معروفة في السنة التسويقية 2023/2024 التي بدأت في الأول من سبتمبر.‏

وفي حقيقة الأمر، نجد أن النتائج المتعلقة بمحصول فول الصويا في أمريكا الجنوبية تعد من النتائج المرضية للغاية، حتى لو كان هناك تراجع في الحصاد بالبرازيل، ولكن هناك توقعات بأن تكون الإمدادات كبيرة.

في حين نجد أن فول الصويا تحقق تراجع غير مباشر بفعل تأثير فول الصويا، ولكن توقعات القمح كلها متوقفة على زيادة مبيعات التصدير إلى الخارج.

أضف تعليقك هنا

Add a Comment

You must be logged in to post a comment

الأخبار ذات الصلة