فرحة للمستهلكين بأسعار الدواجن البيضاء في السوق

كتبت/ ندى رشدي

باعتبار أنه يتواجد منافسة شرسة بين جميع البروتينات في الأسواق، يتم تسليط الضوء نسبياً من قبل المواطنين على أسعار الدواجن البيضاء، لأنها تعد واحدة من البروتينات الأرخص في السوق.

ولهذا اهتمت الدولة المصرية بإطلاق مبادرة من أجل العمل على تخفيف أسعار الدواجن البيضاء على 65 جنيها للكيلو، ولكن بفعل تحكم آليات العرض والطلب تغيرات الأسعار ما بين الارتفاع والانخفاض، ولكنها استقرت اليوم لتصل إلى 61 جنيها في الأسواق، أي تنخفض عن سعر المبادرة بمعدل 4 جنيهات.

ولكن كما يقال أن هذه الأسعار تعد مقبرة للمربين، ولكنها تمثل فرحة للمستهلكين، لذا دعنا نتجول في سوق الدواجن اليوم الأربعاء في الأسواق.

في ذات السياق، قال محمد عادل أحد مسوقي الدواجن في تصريحات خاصة لبيطري توداي إن أسعار الدواجن تستقر اليوم الأربعاء في الأسواق على 61 جنيها، لتتراجع خلال يومين بمعدل 4 جنيهات أو أكثر من ذلك.

مؤكداً على أن قاعدة العرض والطلب هي السبب وراء تراجع الأسعار بهذا الشكل، حيث يتواجد عرض في السوق بمعدل كبير، بينما حالة السحب تمثل حوالي 60% من حالة السوق.

ما هو المنتشر؟

وأوضح “عادل” أن الأحجام الصغيرة هي الأكثر انتشاراً في السوق الفترة الحالية، حيث تمثل حوالي 100% من حجم المعروض، باعتبار أن أغلب التجار قد استوعبوا حاجة السوق تقريباً، متوقعاً أن الفترة المقبلة سوف نتابع انخفاض في الأسعار أكثر من ذلك، مخالفة كافة التوقعات، مؤكداً على زيادة حجم المعروض في الأسواق، نظراً لاقبال المربين على التسكين.

لذا من جانبه، أوضح أنه يتواجد سحب ممتاز على العلف الفترة الحالية في المزارع، مضيفاً أن حالة العنابر متحسنة إلى حد كبير، لذا يتوقع إنتاج أكثر الفترة المقبلة.

رأي معارض

وعلى عكس ما قاله “عادل”، صرح أحمد جمال أحد مربي الدواجن في تصريحات خاصة لبيطري توداي إن الأسعار النهائية للدواجن غير عادلة للمربين في ظل ارتفاع أسعار الكتاكيت وارتفاع أسعار الأعلاف، وكذلك ارتفاع أسعار الأدوية، مؤكداً على أن الأسعار إذا استمرت لفترة قد تكون مقبرة للمربي، معرضة إياه لخسائر فادحة، مما تعود مرة أخرى لسيناريو العام الماضي.

سيناريو متكرر

مشيراً إلى احتمالية عزوف عدد كبير من المربين عن التسكين، وبالتبعية تراجع الطاقة الإنتاجية للدواجن في الأسواق، وبالتالي ارتفاع الأسعار مرة أخرى.

وبهذا نجد أنه لابد من إيجاد حل وسط، للوقوف بين المربي والمستهلك.

 

أضف تعليقك هنا

Add a Comment

You must be logged in to post a comment

الأخبار ذات الصلة