كل ما تريد معرفته عن القمل في الدواجن

يعد القمل من الطفيليات الخارجية التى تصيب الدواجن، أي أنه من الطفيليات سريعة الحركة التي تتغذى على دم الدجاج، ففي حال استمرارها لفترة طويلة فى الدواجن دون التخلص منها، من الممكن أن تصيب الدجاج بفقر الدم، ومن خلال بوابة بيطري توداي سنوضح بعض المعلومات حول القمل وكيفية علاجه في الدواجن في سياق التقرير التالي:

القمل في الدواجن

من الممكن جداً أن يصاب الدجاج ويعاني  من القمل ما يعرف باسم “مينوفون غاليني” وهو يتميز بامتلاك اللون الذهبي، فضلاً عن أن حجمه من الممكن أن يصل إلى حوالي 1-3 ملم طولا، وما يجدر الإشارة إليه هو أن القمل من الطفيليات سريع الحركة، ويحدث في البداية عن طريق وضع بيضا ما يسمي باسم صئبان” وهي التي تكون بيضاء اللون، و القمل والصئبان عادة ما تلاحظ بشكل طبيعي حول فتحة المجمع وتحت الأجنحة أو تتواجد أيضا على قاعدة الريش، وما هو متعارف عليه أن القمل يقوم بعض الدجاج، حيث أنه من الممكن أن يتغذى على جلده، ثم يتوجه بعد ذلك لكي يتغذى على سائل النضح المصلي الناتج من الجلد المتضرر، ولكن المعروف أن العدد القليل من القمل من المحتمل  أن يكون سبب في حدوث التهيج المعتدل،  ولكن في حال الإصابة بالأعداد الكبيرة قد تسبب العديد من المشاكل للدجاجة منها فقدان الوزن عدم الراحة وانخفاض عدد البيض المنتج، ويعد القمل من الطفيليات القابلة للازدياد العددي، خاصةً في فصلي الخريف والشتاء، كما أنه لا يتمكن أن  يعيش القمل خارج جسم الحيوان سوى عدة أيام وعادة ما يتم نقلها بالاتصال المباشر.

علاج القمل

ويعد من أفضل الطرق للقضاء على القمل، مباشرة هو اللجوء إلى استخدام الايفرمكتين 1% نقاط، ولكن عند الاستخدام لابد من مراعاة الحيطة والحذر الشديد، أي أنه يجب الانتباه باعتبار أنه غير مرخص للاستعمال على الدجاج،  لذا يعد من الأفضل جدا أن يتم التوجه لأخذ الاستشارة البيطرية، وهذا من أجل العمل على وضع فترة سحب مناسبة للبيض إذا لا يقدم بيض الدجاج المعالج بالإيفرمكتين للاستهلاك البشري أبدا، كما أنه يفضل أن يستخدم في حالة الإصابات الخفيفة، كما أنه من الأفضل أن يتم العمل على استخدام بودرة مضادة لمفصليات الأرجل، بينما في حالة الرغبة لعلاج اعشاش الدجاج لابد من العمل على  اتباع نفس طريقة التخلص من العث الأحمر التي تتمثل في لا بد من العمل على تنظيف قفص العصافير مرة كل أسبوع تقريباً كما أنه ينصح باستخدام العديد من مبيدات حشرية ممكنة من أجل التخلص مباشرة من العث، فضلاً عن أنه لابد من ترك المبيد لمدة ساعة وبعدها يشطف بالماء، بعد الجفاف يجب تبديل الأرضية (الفرشة) مع اضافة مبيد مناسب للعث الأحمر ونثره حول الشقوق والصدوع ويجب أن يتم ذلك بشكل روتيني في الصيف.

ولكن يجب عدم استعمال الايفرمكتين، إلا بعد أن يتم وصفه من قبل البيطري من أجل العمل على التخلص من الاصابة بالطفيليات الداخلية (الديدان) والطفيليات الخارجية  التي تتمثل في القمل وأغلب أنواع العث بما فيها عث الأرجل الحرشفية التى سبق ذكره ، بينما أن  العث الأحمر من الممكن  أن يعيش لفترة في المنزل، لهذا لابد من العمل على إيجاد مبيدا مناسبا لعلاج أماكن المبيت.

أضف تعليقك هنا

Add a Comment

You must be logged in to post a comment

الأخبار ذات الصلة