الجزائر في طريقها لاستيراد الدواجن من أمريكا الجنوبية

أعلنت وزارة الزراعة والثروة الحيوانية البرازيلية أن الجزائر في صدد فتح أسواق جديدة لاستيراد لحوم الدجاج البرازيلية.

وفي بيان رسمي، صادر عن وزارة الزراعة أنها قد انتهت من المفاوضات مع السلطات الجزائرية، من أجل العمل على فتح أسواق جزائرية أمام لحوم الدواجن البرازيلية.

فتح أسواق جديدة

وقد تزامن قرار فتح الأسواق بعد مراجعة والاطلاع على كافة الشهادات والتدقيقات التي تحتوي وتمتلك على كل الاشتراطات الصحية التي ترتبط بالصحة النباتية للاستيراد.

مكانة دواجن البرازيل

والجدير بالذكر، أن البرازيل تعد بأنها واحدة من أكبر الدولة المصدرة للدواجن، حيث أنها تحتل المرتبة الثانية في إنتاج اللحوم بالعالم كله، حيث أنها تعمل على تصدير ما يصل إلى حوالي 36% من إنتاجها المحلى إلى جميع الأسواق الأجنبية.

ومن الدول التي تعمل البرازيل على تصدير لحوم الدواجن إليها، هي الصين واليابان والإمارات المتحدة العربية، وكذلك المملكة العربية السعودية.

وعلى الرغم من قيام وزارة الزراعة البرازيلية بنشر هذا القرار خلال وقت سابق من الأسبوع، إلا أن البلاد الجزائرية في وزارة الفلاحة أو وزارة التجارة، بالعمل على نشر أي معلومات قد تتعلق بشأن هذا القرار.

قرار الاستيراد

بينما في شهر سبتمبر الماضي، قد قررت وزارة الفلاحة والتنمية الريفية العمل على استيراد اللحوم البيضاء وكذلك اللحوم الحمراء المجمدة، وهذا في إطار الجهود المبذولة من أجل تنمية الأسواق المحلية والوطنية بالمنتجات الغذائية.

حيث أن البلاد مقررة استيراد لحوم البقر الطازجة والمعبئة بالتفريغ الهوائي، وكذلك لحوم الغنم الطازجة والمبردة والمجمدة.

حظر سابق

ولكن عند العودة إلى تاريخ استيراد الجزائر للحوم والدواجن، نجد أن الجزائر قد حظرت استيراد المواد الغذائية المصنعة من المواد المستوردة والمدعمة، وكذلك اللحوم المجمدة، من أجل العمل تنمية وتشجيع الاقتصاد الوطني الجزائري.

على الرغم من أن هناك عدد من العاملين في القطاع، قد طالبوا بالعمل على رفع الحظر على استيراد اللحوم المجمدة والاغنام الموجهة للذبح، باعتبار أنها أحد الحلول الظرفية والسريعة، لتلبية كافة الاحتياجات والعجز الواقع في السوق، من أجل تجنب ارتفاع أسعار اللحوم أو الدواجن.

ولم يقتصر قرار الاستيراد على اللحوم البيضاء والحمراء فقط، بل إن البلاد قررت استيراد الكتاكيت أيضاً من أجل العمل على تلبية احتياجات السوق.

 

أضف تعليقك هنا

Add a Comment

You must be logged in to post a comment

الأخبار ذات الصلة