إنتاجية البط في خطر…الأمراض تقضي على أمهات البط

يستمر قطاع البط في المعاناة منذ موجة الحر الشديدة التي تعرض لها خلال فصل الصيف، وعلى إثرها أصيب بالعديد من الأمراض، التي ظهرت تأثيرها على ندرة الأمهات في السوق، منعكسة بالسلب على أسعار البط التي وصلت للذروة هذه الآونة.

فقد مر قطاع البط بمجموعة من الأمراض التي ظهر تأثيرها على الأسعار اليوم، فبعد أن كان المسكوفي مثلاً يبلغ 30 جنيها، وصل اليوم 57 جنيها، وعلى غراره الأنواع الأخرى من البط.

وفي سياق متصل، قال ماهر غراب صاحب مزارع الغراب للإنتاج الداجنى في تصريحات حصرية لبيطري توداي إن أسعار البط تواجه موجة ارتفاع، وليس من السهل القضاء عليها الفترة الحالية، لأن تأثيرها مازال طويل الأجل.

الأمراض

وأوضح “غراب” أن الأمراض التي تعرض لها القطاع بدأت منذ ارتفاع درجات الحرارة التي على إثرها أصيب البط بالكوليرا، والذي أثر على الإنتاجية، وكذلك أصيب أيضاً بإنفلونزا الطيور، فضلاً عن الإصابة بالتهاب الكبد، فكل هذه الأمراض قد ظهرت تأثيرها بالتبعية على قطاع البط، التي بدأت أعدادها تقل بشكل ملحوظ جداً.

ومن الأمور المعروف لدى المربين والعاملين في القطاع، أنه بداية من نزول البط المستورد ينقل الأمراض إلى البط المحلى، لأن البط المستورد مثل المولر يكون غير متحصن تماماً مثل التحصينات التي يتلقاها البط المحلي، مما يظهر تبعاته على القطاع المحلي، وخاصة البط الصغير.

الإنتاجية في خطر

وأضاف صاحب مزارع الغراب للإنتاج الداجنى إن الإنتاجية في خطر، حيث معدل إنتاجية الأمهات لا تتخطى حتى الآن 30%، ولا تكفي لتلبية احتياجات السوق، وهذا لأن النافق كبير جداً على الرغم من أنه يتلقى كافة الأدوية والتحصينات المناسبة للأمراض التي تصيبه، مشدداً على أن هذا سيظهر تأثيرها السلبي أكثر خلال الأيام القليلة المقبلة.

مشيراً إلى الأسعار التي وصلت إلى أرقام قياسية، فاسعار البط البكيني 34 جنيها، بينما أسعار البط البيور تسجل 39 جنيها، في حين أن أسعار المولر تسجل 48 جنيها، والمسك في 54 جنيها.

الرؤية المستقبلية

ووفقاً لتوقعات “غراب”، قد نرى  أسعار البط في ارتفاع، مواكبة لما حدث في أسعار الأعلاف من ارتفاعات، فضلاً عن الإقبال المتوقع زيادته الفترة المقبلة لتجهيز إنتاجية موسم رمضان.

أضف تعليقك هنا

Add a Comment

You must be logged in to post a comment

الأخبار ذات الصلة