مكانة الإبل في السودان تسطرها التاريخ

على غرار مكانة الضأن فى السودان، تحظى الإبل بمكانة عظيمة هي الأخرى، حيث أنها تحتل المرتبة الثانية عالمياً في إنتاج الإبل، ولكن المحزن أن هذه الثروة الرائعة لا يمكن استغلالها اقتصاديا، بل إنها قد يتم تربيتها كواجهة فقط.

فضلاً أن هذا النوع من الحيوانات تنتشر بكثافة في جميع مراعي السودان، إلا أنها لا تدر دخلا أو عائدا مادياً يساهم في تحسين الاقتصاد القومي في البلاد، وهنا يندرج مجموعة من الأسئلة، كم تعداد الإبل في السودان، ما هي المشاكل التي تواجه الإبل في السودان تمنعها من الشهرة العالمية، وتحقيق دخل وعائد اقتصادي مربح، ومن خلال بوابة بيطري توداي سيتم الإجابة على كل هذه الأسئلة في سياق التقرير التالي:

الإبل في السودان

تحتل السودان المرتبة الثانية عالمياً من حيث إنتاج الإبل، وفقاً لتقارير منظمة الأغذية العالمية الفاو في عام 2006، أثبتت أن عدد رؤوس الإبل في السودان تسجل حوالي 4 ملايين و 87 ألف رأس تقريباً، وهذا من فصيلة السنام الواحد.

في حين أن المرتبة الأولى تحتلها الصومال بنحو سبعة ملايين، وتحتل نسبة الإبل الموجودة في البلدين نحو 55.4% من إجمالى أعداد الإبل في العالم كله، والذي يقدر بحوالي 20 مليون رأس تقريباً.

ويجدر الإشارة هنا، إلى أن يستحوذ الإبل على الانتشار في جميع ولايات السودان الست عشرة بأعداد مختلفة ومتنوعة.

 ولكن تكثف وجودها في الولايات الغربية تقريباً، وتتواجد بالأخص في المنطقة الموجودة في شمال كردفان، باعتبار أن هذه المنطقة تمتلك أكبر عدد من قطيع الإبل الذي يقدر بحوالي 605 آلاف رأس، وتأتي في المرتبة الثانية ولاية غرب كردفان التي تملك نحو 411 ألف رأس، في حين أن المرتبة الثالثة هي ولاية الشرقية، وخاصة المنطقة التي تتواجد في كسلا والبحر الأحمر والقضارف، في حين أن القطيع الأقل يتواجد في ولايات دارفور والوسطى والشمالية.

قطعان الإبل

تعود عربية الإبل في السودان إلى القبائل التي تملكها، حيث تسمي الإبل في السودان بأسماء القبائل التي تربيها. 

وقد تظهر أهم سلالات الإبل الموجودة في السودان في البشارية، الرفاعية، البجاوية ، الراشيدية، الزبيدية، الكنانية والكبابيش. كما أنه قد يتوقف أسباب تسميتها أيضاً وفقاً ل خصائصها الإنتاجية، حيث أنه يتواجد منها مجموعة قد تختص بإنتاج  اللحم، وقد يعرف بأن أكبر سوق مستوردة لهذه السلالة هي السوق المصرية التي هي قد تمتلك  أكثر من حوالي  10 آلاف رأس شهرياً، وقد يتراوح سعر  الرأس الواحد تقريباً ما  بين 750 و 1000 دولار. 

بينما الغرض الثاني من الإنتاجية هي سلالات الحليب التي قد تتميز هذه السلالة بجسم متوسط الحجم تقريباً، فضلاً عن أنها تتميز بتطور ونمو ضرعها أيضاً، بالإضافة إلى تناسق وتوازن حلماتها، وكذلك ارتفاع وتحسن معدل  إنتاجها من الحليب الذي لا يقل عن 2500 كيلوجرام في السنة.

 وعلى الرغم من تواجد مجموعة من السلالات المنفردة، إلا أنه قد يتواجد مجموعة من السلالات الثنائية الغرض، التي هي قد تتوافق وتجمع بين  سلالات إنتاج اللحم والحليب، فضلاً عن أن لون جسم هذه السلالة قد تنحني وتميل إلى اللون  البني أو الأحمر الفاتح، وهي من الأنواع التي تكون متوسطة الوزن، ومن أشهرها الإبل الزبيدي، وأخيرا قد يتواجد بعض أنواع السلالات الأخرى من الإبل، حيث يتواجد سلالات من أجل العمل، وسلالات أخرى من أجل السفر.

 

أضف تعليقك هنا

Add a Comment

You must be logged in to post a comment

الأخبار ذات الصلة