ما بين الأمراض العابرة ومحدودية الإنتاج… تعرف على تحديات تربية الثروة الحيوانية في الأردن

تواجه الثروة الحيوانية في الأردن العديد من المشكلات المختلفة، والمؤثرة سلبياً على قطاع الثروة الحيوانية في البلاد سواء من خلال تناقص أعداد الثروة الحيوانية، أو من خلال ضعف التنافسية بين جميع موارد البلاد المختلفة، بالإضافة إلى محدودية الإنتاج المحلى.

وهناك عدد من التحديات الأخرى المؤثرة بالسلب على قطاع الثروة الحيوانية في البلاد الأردنية، ومن خلال بوابة بيطري توداي سنوضح المعلومات حول الثروة الحيوانية في سياق التقرير التالي:

تحديات الثروة الحيوانية في الأردن

يعاني قطاع الثروة الحيوانية في الأردن من مشكلات متنوعة ومتعددة، ومن أبرز المشكلات التي يعاني منها قطاع الثروة الحيوانية في الأردن قد تتلخص في ارتفاع أسعار مستلزمات الأعلاف، وكذلك ضعف التنافسية بين شبكات الأعلاف المختلفة، بالإضافة إلى محدودية الدخل والإنتاج المحلى من الأعلاف، فضلاً عن مخاطر الأمراض العابرة والوقائية.

وقد اشتكى عدد كبير من مربي الثروة الحيوانية بأنه لا يتواجد أسواق تصديرية قد تساعد على تسويق اللحوم الحمراء وكذلك البيضاء أيضاً، في ضوء الصعوبة والمنافسة الشرسة بين جميع الدول المنتجة، بالإضافة إلى نقص العمالة الزراعية، وهذا من أبرز التحديات التي تواجه العاملين في قطاع الزراعي عامة.

الأمراض العابرة والوبائية في الأردن 

وتظهر أشرس تحديات الثروة الحيوانية في الأردن في تأثير الأمراض الوبائية والأمراض العابرة للقارات في البلاد، فضلاً عن نقص البحوث التطبيقية والتدريبية في المجال، وهذا ما يؤكد على خطورة الأمراض واحتمالية تمكنها في البلاد، بالإضافة إلى تناقص وضعف نظم وأساليب تسويق المنتجات وصغر حجم الحيازات أيضاً في البلاد.

وتظهر على رأس هرم المخاطر التي تواجه الثروة الحيوانية في الأردن هي الزيادة السكانية المطردة، التي أصبحت تشكل عائقا كبيراً أمام تنمية الأمن الغذائي، فضلاً عن زيادة الطلب بشكل متنامي على كل أنواع المنتجات الحيوانية.

حلول لحل مشكلات الثروة الحيوانية في الأردن

يمكن القضاء على كل المشكلات المتعلقة بالثروة الحيوانية الموجودة في الأردن من خلال التوجه إلى تحويل القطاع الزراعي إلى قطاع صناعي واعد، فضلاً عن أهمية توجيه الدعم إلى القطاع الزراعي من قبل الحكومة باستمرار من أجل القضاء على كل المشكلات الأساسية الواضحة.

من أبرز التوجهات أيضاً هو العمل على إنشاء وإعداد بنك المعلومات متخصص في مجال الإنتاج الحيواني على المستوي العربي.

وقد تكمن أهم الحلول للنهوض بالقطاع الزراعي والحيواني في الأردن، هو توجيه كل أوجه الدعم إلى جمعيات ونقابات والاتحادات الزراعية على أنها واحدة من معامل الخبرة والإرشادات.

ومن خلال إتباع هذه النقاط السابقة المقترحة لحل مشكلات الثروة الحيوانية، من الممكن أن يتم العمل للقضاء على كل هذه المشكلات المتواجدة في المجال.

 

أضف تعليقك هنا

Add a Comment

You must be logged in to post a comment

الأخبار ذات الصلة

واجه السوق المحلى مجموعة من التحديات خلال الفترة الماضية، والتي على إثرها شهد قطاع الدواجن العديد من التحديات المختلفة، منها خسارة قطاع …

تواصل أسعار الدولار الأمريكي تحقيق الارتفاعات اليوم في البنوك المصرية بعد أن بدأت أمس في الارتفاعات، وقد تحققت بالتزامن مع بداية التعاملات …

تستمر أسعار الدواجن بكل أنواعها في تحقيق التباين، سواء كانت من الدواجن البيضاء أو الأصناف في الأسواق، باعتبار أن قاعدة العرض والطلب …

تواصل أسعار الأسماك والمأكولات البحرية بكل أنواعها الاستقرار اليوم في سوق العبور وفي أسواق الجملة الأخري بالتزامن مع ضعف القوة الشرائية للمواطنين …