خسائر متتالية لمربي الدواجن البيضاء والساسو… أحمد رمزي يوضح

خلال الفترة الأخيرة، بدأت أسعار الدواجن في اتخاذ سلسلة من التخبطات ما بين الارتفاع والانخفاض، فخلال شهر ونصف أخذت أسعار الدواجن تتراوح ما بين 60 و65 جنيهاً في الكيلو الواحد، وعلى الرغم من هذه الأسعار التي شهدت تراجع بالنسبة لأسعار الدواجن الفترة الأخيرة، إلا أن حالة السحب تعد ضعيفة للغاية.
وفي سياق متصل، أوضح المهندس أحمد رمزي أحد موزعي الدواجن في تصريحات خاصة لبيطري توداي إن قطاع الدواجن يشهد تدهور كبير في الوقت الحالي، بفعل الخسائر التي يحققها المربين سواء كانوا مربين الساسو أو المربين الأبيض.
التكلفة النهائية
وأشار “رمزي” إلى معدل الخسائر التي تتم، حيث تتراوح الخسائر ما بين 5 إلى 7 جنيهات في الكيلو الواحد، فمن المفترض أن التكلفة الفعلية للدجاج الساسو يقدر بنحو 75 جنيها، بينما السعر المعلن الآن يقدر بنحو 70 و 69 جنيها، في حين أن التكلفة الفعلية للدواجن البيضاء تسجل بنحو 65 جنيها، بينما الأسعار النهائية الآن تقدر بحوالي 60 و 61 جنيها، مؤكداً أنه إذا استمر الوضع على هذا الحال، سوف يتعرض القطاع لمجموعة من الخسائر الغير مبررة، وقد تدفعهم للخروج من القطاع، وخاصة مربي الساسو لأن دورة التربية تكون كبيرة للغاية، على عكس دورة التربية في الأبيض التي تتعافي سريعاً.
ومن جانبه، أكد “رمزي” على أن الزيادة التي من المحتمل أن تحدث في أسعار الدواجن سواء كانت الساسو أو الأبيض لا يمكنها أن تعوض الخسائر التي يتعرض لها المربين، لأن معدل الزيادة قد تبلغ نحو 2 جنيه، وهذا سعر غير عادل أيضاً.

من المتحكم

وفي سياق متصل، أشار “رمزي” إلى حالة السحب السيئة جداً الفترة الحالية، والتي لأول مرة يشهدها سوق الدواجن، متوقعاً انتعاشة السوق الفترة المقبلة بفعل قبض الرواتب والمعاشات التي قد تساهم في رفع الأسعار بمعدلات طفيفة ولكنها لم تساهم على اعتدال السوق إطلاقاً.
وشدد على معاناة المربين الفترة الحالية أيضاً، بفعل انتشار الفيروسات في العنابر، التي تلقي بظلالها على إنتاجية الدواجن، والتي قد تؤثر سلبياً على المربين، فهم يحققوا خسائر مادية فادحة حتى الآن.

أضف تعليقك هنا

Add a Comment

You must be logged in to post a comment

الأخبار ذات الصلة