حصري لبيطري توداي… تفاصيل انطلاق فعاليات الكونجرس الإقليمي الأول للأبقار في الإمارات المتحدة

يعاني العالم الآن من مشكلة غذائية، حيث من المتوقع أن يزداد عدد سكان العالم إلى حوالي 10 مليار نسمة في عام 2050، لذا يجب تبني آليات لتحقيق التنمية المستدامة في إنتاج الغذاء ليكي يتناسب مع التعداد السكاني المتزايد مستقبلا بالتوازي مع المحافظة على كوكبنا صالحا للعيش.

الأبقار الحلابة

وباعتبار، أن الأبقار الحلابة لها فائدة كبيرة، أي لها دور فعال في هذا التوجه المستدام من خلال قيامها بإعادة تدوير الأعلاف والمخلفات الزراعية غير الصالحة للأكل إلى ألبان ومنتجات كثيرة مرتبطة بهذا الأمر.

وعلى الرغم من أهمية هذه العملية التي تقوم بها الأبقار، إلا أنها محاطة بعدد كبير من السلبيات المحتملة، حيث تعتبر أبقار الألبان مصدرًا للغازات الدفيئة من خلال الهضم والتخمرات المعوية بالإضافة إلى إفراز انبعاثات النيتروجين من خلال الروث والبول.

وقد تظهر الغازات الدفيئة المتعلقة بإنتاج الحليب هي ثاني أكسيد الكربون (CO2) والميثان (CH4) وأكسيد النيتروز (N2O)، والتي تنبعث بشكل أساسي أثناء إنتاج العلف والتخمير المعوي وإدارة السماد الطبيعي.

خطر غاز الميثان

وباعتبار أن غاز الميثان، لديه قدرة على تسبب الاحتباس الحراري العالمي أكبر 25 مرة من ثاني أكسيد الكربون حيث لا يساهم الميثان المعوي في انبعاثات غازات الاحتباس الحراري فحسب، بل يمثل أيضًا إهدارًا كبيرًا لطاقة الأعلاف للحيوانات المجترة

وعلى الرغم من ما سبق ذكره، إلا أن الآثار السلبية تختلف على نطاق واسع بسبب كيفية وطريقة تغذية هذه الحيوانات، باعتبار أنه يتواجد العديد من الفرص الواعدة لزيادة خفض الانبعاثات من خلال الأعلاف.

وبهذا تم إعداد المؤتمر الإقليمي الأول للأبقار الحلابة من أجل المناقشة حول كيفية التوسع بمزارع الأبقار الحلاب وأهم السبل المحتملة لتحسين إدارتها كونها لأنها مزيج من الأشخاص والثروة الحيوانية والموارد الطبيعية والتكنولوجيا والاقتصاد والتمويل أيضًا.

معلومات عن المؤتمر

وفي سياق متصل، أوضح الدكتور محمد عثمان رئيس مجلس إدارة شركة لافاش جروب في تصريحات خاصة لبيطري توداي معلومات عن المؤتمر الإقليمي الأول للأبقار الذي يقام في إمارة الفجيرة بدولة الإمارات العربية المتحدة من 30 نوفمبر حتى 2 ديسمبر، والذي يعني في الدرجة الأولى بالاستدامة في مزارع الأبقار الحلابة، حيث يشارك في هذا المؤتمر نخبة كبيرة من الدول الأجنبية والعربية، وهو يقام لأول مرة بالإمارات.

الأهمية الأولى للمؤتمر

وأشار “عثمان” إلى الأهمية الأولى للمؤتمر التي تتعلق بالاستدامة في الأبقار الحلابة، وكذلك مناقشة الاحتباس الحراري والغازات الدفيئة التي يسببها الأبقار الحلابة وخاصة غاز الميثان، لذا تم المناقشة حول أسس التربية الحديثة لتقليل الانبعاثات الدفيئة، وبالتالي الحد من ظاهرة الاحتباس الحراري.

وأوضح أن مصر قد شاركت بمحاضرة عن هذا الأمر، يوجد الدكتور فكري حسين عميد كلية الطب البيطري جامعة الإسكندرية السابق، والذي تحدث عن الرعاية التناسلية، والدكتور محمد مصباح الذي تحدث عن الأمراض التي تصيب الجاموس في مصر.

 

أضف تعليقك هنا

Add a Comment

You must be logged in to post a comment

الأخبار ذات الصلة