بحوث الإنتاج الحيواني … توضح حقيقة ذبح سلالات الدواجن المصرية

روجت الساعات الماضية لعدد من الأخبار التي تتمثل في ذبح السلالات المصرية لعدم قدرة معهد بحوث الإنتاج الحيواني على توفير الأعلاف لها، مما شكلت عائق كبير على المعهد، لذا توجه للتخلص منها، ولكن ما حقيقة هذه الأخبار، هل بالفعل تم ذبحها أم لا؟

وفي سياق متصل، نفى الدكتور محمد الشافعي مدير معهد بحوث الإنتاج الحيواني في تصريحات خاصة لبيطري توداي هذه الشائعات التي روج لها خلال الفترة الماضية، والتي تتعلق بالتوجه إلى ذبح السلالات لعدم توافر الأعلاف لتغذيتها.

هل جهة منوطة؟

ومن جانبه، أعرب “الشافعي” أن المعهد ليس جهة منوطة بالذبح، أي أنه ليس مجزر لكي يقوم بذبح الدواجن، معرباً عن أسفه الشديد بفعل ترويج هذه الشائعات، مؤكداً على أن سلالات الدواجن كلها بخير، كما أن المعهد موفر كافة الأعلاف المطلوبة من أجل التغذية.

دور المعهد

مشيداً بدور المعهد الذي يتمثل هو المحافظة على كافة المصادر الوراثية الحيوانية والبالغ عددهم نحو 14 سلالة تقريباً، ويتم العمل للمحافظة عليهم في 8 محطات تابعة للمعهد، فضلاً عن القيام بإجراء عدد كبير التجارب من أجل تحسينها وراثياً وإنتاجية، فضلاً عن العمل على توزيعها في القطاع الريفي، كما أن كل سلالة يتم وضعها في عدد من المحطات البحثية، لحمايتها من الأمراض التي من المحتمل أن تصيبها.

جهود مبذولة من المعهد

وصرح “مدير معهد بحوث الإنتاج الحيواني” أنه يتم توفير كل سبل الرعاية تقريباً، المتنوعة من أعلاف وتحصينات ونظم إسكان مختلفة بما يتوافق مع كل سلالة تقريباً، كما أن هذه السلالات تتميز بأنها ليست بحاجة إلى كميات كبيرة من الأعلاف حيث أنها تحتاج كميات قليلة من الأعلاف لكى تناسب القطاع الريفي، وبالتالي العمل على تقليل تكلفة البيض والدواجن.

وفيما يتعلق بمصدر الشائعات، أوضح “الشافعي” أن أحد المواقع قامت بالإعلان عن ذبح السلالات وبناءا عليها انتشرت هذه الشائعات، مؤكداً على أن المعهد يبذل قصارى جهده من أجل المحافظة على الثروة الحيوانية، وتعزيز إنتاجية السلالات، بدلاً من ذبحها لأنها قد ينتج عنها خسائر اقتصادية فادحة.

 

أضف تعليقك هنا

Add a Comment

You must be logged in to post a comment

الأخبار ذات الصلة