الإنتاجية من الأسماك والاستزراع السمكى

على مدار السنوات الماضية، اهتمت سوريا بمشاريع الاستزراع السمكى، من أجل العمل على تنمية معدلات الثروة السمكية في البلاد.

ويرجع السبب وراء الاهتمام الوفير بهذا المشروع، هي البيئة التي تمتلكها سوريا، من مصادر متنوعة من المياه، التي يبرز دورها الفعال في زيادة الاهتمام بمعدلات الثروة السمكية.

ومن خلال بوابة بيطري توداي سنشير إلى أهمية الاستزراع السمكي في سوريا، وكذلك أماكن الاستزراع السمكي في سياق التقرير التالي:

الاستزراع السمكى في سوريا

تم الاعتماد في مشاريع الاستزراع السمكي في سوريا على المياه العذبة فقط، وهذا وفقاً للعوامل الاقتصادية والجغرافية والطبيعية، والتي اقتصر فيها عمليات الاستزراع الأسماك الزعنفية، ويشكل خاص استزراع أسماك المياه العذبة الدافئة.

والجدير بالذكر، أن الأسماك التي يتم إنتاجها تجاريا هي أسماك الكارب المشع أسماك البلطي، في حين أن الأنظمة السائدة والشائعة هي الاستزراع في الأقفاص والأحواض والمصائد التي تكون قائمة على الاستزراع في سدود تجميع المياه.

تاريخ الاستزراع السمكي

في عام 1974 تم التوجه إلى إنشاء الهيئة العامة للأسماك، حيث أنها قد قامت بالتوجه إلى بناء مزارع سمكية حكومية إضافية، وهذا عند النظر في كيفية والإمكانات المتاحة من أجل الاستزراع في الأقفاص الداخلية.

بينما في عام 1986 قد اتجهت البلاد إلى اتخاذ خطوة مهمة جداً، التي تتمثل في مجال التربية وتنمية مشاريع الاستزراع السمكي، وكذلك تطوير وتنمية المصايد برعاية من إدارة وزارة الثروة السمكية.

أهمية الإدارة العامة للثروة السمكية

وتتمركز مسئوليات هذه الإدارة التي تم إنشاؤها من أجل تطوير مجال الاستزراع السمكي، هو التوجه إلى عملية وضع مجموعة من  البرامج المختصة بعمليات التنمية وزيادة وتطوير الاستزراع المائي.   والجدير بالذكر، أن الاهتمام بجميع أعمال وممارسات الاستزراع المائي، والتوجيه إلى وضع نظام التراخيص المهنية، وكذلك كل ما يتعلق بالأمور الفنية والإدارية.

ولم يقتصر دورها على هذا الحد بل إنها اهتمت أيضا بعمليات توزيع واعطاء العلف إلى جميع المربين، وكذلك العمل على تقديم مجموعة من الخدمات الإرشادية لمزارعي الأسماك إلى النهوض بالاستزراع السمكي. 

لوائح الاستزراع السمكي 

وتوسع نطاق العمل المتعلق بالإدارة العامة للهيئة السمكية التي تمثلت في تقديم مجموعة من اللوائح الخاصة التي تختص بعملية وتشكل جميع حقوق الاستئجار والانتفاع الذي هو متوافر في جميع البحيرات التي تختص وتعمل على تجميع الماء لأغراض الاستزراع المائي والمصائد إلى تنمية المصايد القائمة على الاستزراع.

المشروع السوري الألماني

واهتمت سوريا بالاستزراع السمكى بشكل كبير، حيث أنه قد تم العمل على تنفيذ وإقامة ما يعرف بالمشروع السوري الألماني،  والذي كان هدفه الواضح والصريح هي عملية تنمية المصايد الداخلية والاستزراع المائي الداخلي في عام 1993 خطوة هامة أخرى في تنمية الاستزراع المائي في سوريا. 

أي أن هذا المشروع قد توجه إلى بناء كل ما يتعلق بمجموعة من التصورات الجديدة والمختلفة للاستزراع المائي، وهذا من أجل تنمية الثروة السمكية في البلاد، وكذلك العمل على توظيف جميع  الموارد غير التقليدية مثل الأراضي المالحة وقنوات الري والصرف في الاستزراع المائي،وقد أدى هذا المشروع إلى تحقيق مجموعة من النتائج المذهلة، والتي ظهر آثارها على أرض الواقع.

 

أضف تعليقك هنا

Add a Comment

You must be logged in to post a comment

الأخبار ذات الصلة

في بداية التعاملات الصباحية لحركة البيع والشراء في أسواق العبور الجملة للأسماك، حققت أسعار الأسماك بكل أنواعها استقراراً ملحوظاً في الأسواق، بالتزامن …

حققت أسعار خامات الأعلاف استقراراً ملحوظاً في الأسواق بالتزامن مع ضعف معدلات التخزين بالتزامن مع إجازة العيد المبارك، فقد استقرت أسعار الذرة …

قبل يومين من عيد الأضحى، حققت أسعار اللحوم الحمراء البلدي والمستوردة استقراراً ملحوظاً في الأسواق بالتزامن مع ضعف القوة الشرائية للمواطنين على …

قبل يومين من عيد الأضحى، حققت أسعار الدواجن تباين ملحوظ ما بين الارتفاع والانخفاض، حيث تراجعت أسعار الساسو بمعدل 6 جنيهات في …