أسعار الردة الآن على كف عفريت

كتبت\ندى رشدي

تتباين أسعار الردة ما بين الصعود والهبوط، فهي لم تستقر على سعر محدد، حيث تأخذ وقت في الارتفاع ثم تتراجع مرة أخرى، ولم يكن هذا التباين من نصيب الردة فقط.

بل كان لخامات الأعلاف نصيب من هذا التباين، فترتفع تارة وتنخفض تارة أخرى.

ولكن الآونة، نجد أنه يتواجد ارتفاع ملحوظ في المطاحن، بمعدل قد يتراوح ما بين 300 و 500 جنيهاً، ولا يوجد مبرر وراء هذا الارتفاع إلا أنه قد يكون بفعل التجار والعاملين في القطاع.

وفي سياق متصل، قال أشرف محمد أحد تجار الردة في تصريحات خاصة لبيطري توداي إن الارتفاع المبالغ فيه الفترة الحالية، هو غير مبرر بالمرة، فالاسعار على كف عفريت، أسبوع ترتفع، و لأسبوع آخر تتراجع.

أسعار الردة

وأعرب “محمد” أن أسعار الردة الآن تتراوح ما بين 10 آلاف و 10 آلاف و 250 جنيها، فبعد الركود المبالغ فيه في قطاع الردة الفترة الأخيرة، أخذت المطاحن في سحب الردة من السوق من أجل تحريك الأسعار، وبالفعل يستجيب السوق لهذه الحركات.

مبرراً أنه عندما يقوم مطحن برفع أسعار الردة تقوم المطاحن الأخرى برفع الأسعار بالتبعية، وبهذا تتعمم فكرة الارتفاع، متوقعاً أن بعد هذا الارتفاع ركود محتمل مرة أخرى.

نصيب الخامات

وشدد ” محمد” على فكرة أن الردة لها نصيب من خامات الأعلاف، فعلى الرغم من أن لكل واحد ظروف مختلفة، إلا أنه يتأثر بارتفاعات الذرة والصويا وكذلك الانخفاضات، مبرراً أن حالة السحب السيئة في قطاع الردة، هو موسم البرسيم، الذي قد يغني الكثير عن شراء الردة، لذا يبدأ المعاملين في القطاع على رفع أسعار الردة.

وفيما يتعلق بارتباط الدقيق بالردة، أوضح أنه تم وقف التصدير إلى الخارج، مع عدم تواجد دقيق في الأساس بالمطاحن، لذا نجد أن الردة غير متواجدة في السوق بشكل كبير، وعلى الرغم من أنه غير متواجد إلا أن حالة السحب ضعيفة للغاية.

وتوقع “محمد” تراجع أسعار الردة الأسبوع المقبل، لأن هذه الحالة هي الغالبة على القطاع، ارتفاع يعقبه تراجع، وتراجع يعجبه ارتفاع.

أضف تعليقك هنا

Add a Comment

You must be logged in to post a comment

الأخبار ذات الصلة