نشاط الرياح وتكون شبورة مائية اليوم الثلاثاء 28 نوفمبر في الأسواق

أوضحت الهيئة العامة للأرصاد الجوية أن حالة الطقس انخفضت الفترة الحالية بمعدل 3 أو 4 درجات عن المتوقع، مما يسود طقس مائل للبرودة في الأنحاء، فضلاً عن نشاط حركة الرياح في بعض المناطق، مما يتكون شبورة مائية في الصباح الباكر، التي تكون سبب في سقوط الأمطار على كافة الأنحاء.

وبهذا نشهد طقس لطيف نهاراً على محافظات القاهرة الكبرى والوجه البحري والسواحل الشمالية وشمال الصعيد، معتدل على جنوب سيناء وجنوب الصعيد، ويكون مائل للبرودة ليلاً على أغلب الأنحاء.

وفي الصباح الباكر، يتكون شبورة مائية من الصباح الباكر قد تكون كثيفة في أحياناً من 4 إلى 8 صباحا، على بعض الطرق الزراعية والقريبة من المسطحات المائية المؤدية من وإلى مناطق من القاهرة الكبرى والوجه البحري والسواحل الشمالية ومدن القناة ووسط سيناء وشمال الصعيد.

مع احتمالية سقوط أمطار خفيفة إلى متوسطة بنسبة حدوث  20% على مناطق متفرقة من الصحراء الغربية على فترات.

من خلال بوابة بيطري توداي نرصد درجات الحرارة المتوقعة اليوم الثلاثاء 28 نوفمبر 202

درجة الحرارة الصغرى درجة الحرارة الكبرى المدينة
15 22 القاهرة
14 22 الاسكندرية
15 21 كفر الشيخ
17 21 بورسعيد
14 23 السويس
14 23 الاسماعيلية
13 24 مطروح
13 25 سوهاج
18 25 شرم الشيخ
13 26 قنا
15 27 أسوان
16 21 دمياط
الغربية

نصائح لمربي الدواجن لتفادي التغير الواقع في حالة الطقس

  تقدم بوابة بيطري توداى ل لمربي الدواجن لتفادي حدوث أى مشكلات نتيجة التقلبات الجوية من الارتفاع في النهار  و الانخفاض في درجات الحرارة الليلة.

علي المربين  حديثي التربية  تجنب تصميم عنابر شبه مغلقة أو تصميم عنابر  مفتوحة والإعتماد الكلي على التصميمات المغلقة والإهتمام بمعامل العزل وتطبيق العزل الحراري بشكل جيد.

يجب التأكد من مصدر وجودة العلف المقدم للطيور  من حيث تحليل الطاقة وتحليل البروتين. 

يجب أن  تتجنب الإجهاد الحرارى  بالنسبه للطائر بشكل كلي لأن الإجهاد الحرارى  منقسم إلى جزئين، الأول  ناتج من ارتفاع درجة الحرارة والثاني ناتج من انخفاض درجة الحرارة .

وفي حالة انخفاض درجة الحرارة أقل من 18 إلى 20 درجة يبدأ الطائر في تحقيق الصفر الفسيولوجي بالنسبة  له، وبالتالي يتوقف تماما عن أي وظائف حيوية ثم يدخل في مرحلة  النفوق .

من الضروري  الإهتمام بحساب الكثافة البيولوجية في المتر المربع الواحد  في التربية الأرضية، و تربية البطاريات، ومنع تزاحم الطيور لتقليل فرص انتشار الأمراض داخل العنبر في حالة أي إصابة طارئة.

 في حالة انتشار الكتل الهوائية بشكل ملحوظ، وبشكل سريع يتم معاملة القطيع بروافع مناعة، حيث أن الغبار المحمول في الرياح يحتوي على نوع من أنواع السموم يطلق عليه اندوتوكسن تؤدي الي حدوث مشاكل مناعية للطائر. 

 

أضف تعليقك هنا

Add a Comment

You must be logged in to post a comment

الأخبار ذات الصلة