ما علاقة غابات المانجروف بزيادة معدلات الاستزراع السمكي

تهتم الدولة المصرية بمشاريع الاستزراع السمكي، لتنمية الإنتاج وزيادة معدلات إنتاج الثروة السمكية بالبلاد، لتحقيق الأمن الغذائي منه، لذا يتم التركيز على كل العوامل المساهمة في زيادة الإنتاج السمكي، ومع الدراسات والأبحاث الأخيرة تم التوصل إلى دور أشجار المانجروف في زيادة معدلات الاستزراع السمكي، وخاصة أسماك الاستاكوزا والجمبري.

وفي سياق متصل، قال المهندس يوسف الطحاوي مهندس استزراع سمكي في تصريحات خاصة لبيطري توداي إن لأشجار المانجروف دور هام في تنمية الاستزراع السمكي، وزيادة معدلات الإنتاج، وقد اتخذت الدول الأجنبية خطوات للاستفادة منها في المشاريع السمكية، كما اتخذت مصر إجراءات أيضاً من أجل الاستفادة من دوره.

أشجار المانجروف والاستزراع السمكي

وأوضح “الطحاوي” أن الأنظمة الحديثة للاستزراع السمكي تحتاج دراسة كبيرة قبل تطبيقها على أرض الواقع، فالاعتماد على المانجروف في الاستزراع السمكي أمر ضروري للغاية، لذا اتخذت الحكومة فترة لدراسة حيثيات المشروع قبل الإنطلاق فيه.

وأشار إلى أسباب نجاح زراعة أشجار المانجروف في الاستزراع السمكي بالدول الأجنبية والدول العربية من السعودية والإمارات إلى قيامهم بإلمام كافة العناصر المساهمة في إنجاح المشروع.

خطوات جادة

وأكد على اتخاذ مصر خطوات جادة تجاه مشروع الاستزراع السمكي، حيث أنها اتجهت إلى زراعته على سواحل البحر الأحمر وخاصة في مدينتي الغردقة وشرم الشيخ باعتبار أنهم أماكن مناسبة للاستزراع، ومنها تم التأكد من دور المانجروف الفعال في خلق بيئة مناسبة من أجل تحقيق التوازن البيئي، وبالتالي المساهمة في توفير بيئة صالحة للاستزراع السمكي ذات القيمة الغذائية العالية من الجمبري والاستاكوزا.

وأضاف أنه مثل هذه المشاريع قد تؤثر بالإيجاب على معدلات الإنتاج السمكي، وزيادة النسب من الجمبري والاستاكوزا.

محمية طبيعية

والجدير بالذكر، أن الحكومة المصرية أولت اهتمام كبير بزراعة أشجار المانجروف على طول سواحل البحر الأحمر خلال الأربع سنوات الماضية وفقاً لتعليمات رئيس الجمهورية، باعتبار أشجار المانجروف واحدة من الأشجار المهددة بالانقراض فعلياً على أرض الواقع، حيث أنها بيئة صالحة للتنوع البيئي وكذلك الترويج السياحي، وتعيش في هذه الأشجار عدد من اللافقاريات البحرية مثل نجم البحر الهش وقناديل البحر وعدد من السرطانات والجمبري.

 

أضف تعليقك هنا

Add a Comment

You must be logged in to post a comment

الأخبار ذات الصلة