شعبة القصابين… تتبنى مبادرة لخفض أسعار اللحوم

خلال الآونة الأخيرة، شهدت أسعار اللحوم الحمراء البلدية الحية والحمراء ارتفاع واضح في الأسعار، قد تفوق قدرة المواطن المصري على تحملها.

وفي حقيقة الأمر، بدأت معاناة المواطنين مع اللحوم الحمراء منذ عيد الأضحى، التي كانت بداية لطفرة حقيقية في الأسعار، حيث بلغ سعر الكيلو الكندوز 400 جنيها في أغلب المحلات، ومن هنا ساءت العلاقة بين اللحوم والمواطنين.

ومع صرخات المواطنين المتتابعة بشأن ارتفاع أسعار اللحوم الحمراء، بدأت جميع الجهات المعنية في التدخل من أجل إيجاد حلول للأسعار النهائية المبالغ فيها، لذا تم تبني عدد من المبادرات للتحكم في الأسعار.

وكانت على رأس هذه المبادرات، مبادرة شعبة القصابين، التي تخص خفض أسعار اللحوم الحية في البداية، وخفض أسعار اللحوم الحمراء بالتبعية، وبالفعل بدأت آثار تحقيق هذه المبادرة في الظهور على أرض الواقع، ولكن هل استمرت هذه المبادرة حتى الآن في ظل الظروف الراهنة من ارتفاع أسعار الأعلاف.

مبادرة شعبة القصابين

وفي سياق متصل، قال هيثم عبد الباسط نائب رئيس شعبة القصابين في تصريحات خاصة لبيطري توداي إن أسعار اللحوم الحمراء حققت تراجع ملحوظاً في الأسواق بمعدل يصل إلى 20%، بعد نجاح المبادرة التي أطلقتها الشعبة بالتعاون مع المربين ومحلات الجزارة.

مدة المبادرة

ومن جانبه، أشار أن نجاح هذه المبادرة احتاجت إلى 3 شهور لكي تظهر أثرها في النهاية، حيث انخفضت أسعار اللحوم الحية و العجول تبعاً الشعبة بقيمة قد تقل عن اللحوم الموجودة في الأسواق الخارجية بنحو 15%، مما ساهمت في تقليل أسعار اللحوم في الأسواق بمعدل ملحوظ.

نصائح هامة من الشعبة

وقد نصح نائب رئيس شعبة القصابين المواطنين بعدم الإقبال على شراء اللحوم الحمراء بأسعار مبالغ فيه، مشدداً على مراجعة أسعار الشعبة في البداية قبل الإقبال، لأن هناك بعض محلات الجزارة التي تستغل الوضع الراهن في رفع أسعار اللحوم الحمراء لتعويض الخسائر التي تعرضوا لها الفترة الماضية.

لافتاً إلى أن حجم المعروض من اللحوم الحمراء في الأسواق كان لا يتناسب مع حجم الإقبال، حيث أن الإقبال ضعيف جداً، غير متناسب مع المذبوحات في المحلات مما تسبب في حدوث خسائر للجزارين بشكل مبالغ فيه.

خسارة اللحوم

وقد أكد على ذلك، محمود السباعي أحد مربي الضأن في تصريحات خاصة إن الإقبال على اللحوم الحمراء ضعيف جداً، لذا فإن اللحوم المذبوحة قد تنكمش مما تقل وزنها وبالتالي تحقق خسائر للجزارين، باعتبار أن الكيلو وقت الذبح قد تصل إلى كيلو إلا ربع بعد التخزين.

 

أضف تعليقك هنا

Add a Comment

You must be logged in to post a comment

الأخبار ذات الصلة