تتنوع الأمراض والأوبئة في قطاع الدواجن وفقاً للخريطة الوبائية

تتنكر الأوبئة والأمراض في زي الشبح الذى يهاجم قطاع الدواجن كل فترة وأخرى، وقد يختلف زيه وفقاً لاختلاف المرض، التي تتنوع ما بين الأمراض الفيروسية والأمراض البكتيرية، وقد تتنكر في زي السموم والفطريات التي تداهم قطاع الدواجن أيضاً.

فقد تكون بعض الأوبئة مشتركة ما بين الإنسان والحيوان، مما تشكل خطراً على الصحة الواحدة منها السالمونيلا، وهناك أنواع أخرى قد تقتصر على الحيوان فقط.

وفي الواقع، نشهد تأثر قطاع الدواجن الآونة بعدد من الأمراض التي تؤثر على الإنتاجية، ولكن هنا نتساءل عن الخريطة الوبائية لقطاع الدواجن في مصر، وكيف يتم التأهب لهذا المرض؟

وفي سياق متصل، قال المهندس أحمد نبيل نائب رئيس شعبة بيض المائدة إن الفترة الحالية تعاني أغلب عنابر الدواجن من الجمبورو والنيوكاسل، فهم من أخطر الأمراض الفيروسية، التي إذا تمكنت من القطاع قضت عليه، وفي ظل انتشار هذه الأوبئة يقل توافر الأدوية واللقاحات في الأسواق.

وقد أكد على ذلك، الدكتور على عرفت أستاذ الدواجن بأن أغلب العنابر الآن تعاني من خطر النيوكاسل الذي يهدد القطاع بنسبة كبيرة فهي منتشرة الآونة بنسبة قد تفوق 70% في أغلب العنابر، فالحالة الوبائية ليست على ما يرام نسبياً.

مؤكداً على أن النيوكاسل من أكثر الأمراض الفيروسية خطورة لأنه يتمكن من أغلب الأعمار، وقد ينتقل بين ما بين المعدات الملوثة وكذلك الأعلاف الغير نظيفة، فإذا تمكنت من عنبر من الممكن أن تقضي على نسبة كبيرة منها.

شكوى المربين

وفي سياق متصل، قال أحمد سمير أحد مربي الدواجن في برما إن من أغلب الأمراض المنتشرة الآن في القطعان والعنابر هو مرض الاي بي، فنسبة الإصابة تتراوح ما بين 60 إلى 80% تقريباً، متوقعاً انتشار الأمراض والأوبئة خلال موسم الشتاء القادم، ولكن خطورته ستكون أقل من السنوات الماضية.

ومن جانبه، قال هشام فرج أحد مربي الدواجن بدمياط إن الفترة الحالية تعد أغلب المزارع مصابة بمرض الاي بي، فضلاً عن تخوفات المربين من الإصابة بمرض إنفلونزا الطيور، ولكن وفقاً لرؤيته أن الأمراض المحتمل انتشارها ستكون خفيفة وليست بنفس الشكل الكارثي للأيام الماضية، مبرراً ذلك بفعل قلة أعداد الدواجن التي تم تسكينها الفترة الحالية.

دور الفاو للتصدي للأمراض

وفيما يتعلق بدور منظمة الفاو، أوضح الدكتور أحمد سعد نائب رئيس فريق مركز الطوارئ للأمراض الحيوانية العابرة للحدود “الاكتاد” أن أمراض الدواجن المتواجدة فعلياً متنوعة واعدادها كبير، ولكن في العموم تقوم منظمة الفاو بإصدار نشرة عبر موقعها الإلكتروني توضح فيه أخطر أمراض الدواجن المنتشرة ليست في مصر فقط بل في العالم كله، لذا تنصح من خلال موقعها كافة المربين بأهمية اتخاذ التدابير والإجراءات الاحترازية اللازمة، للمحافظة على صناعة الدواجن.

مضيفاً أنه يتم الاهتمام من قبل الفاو بشكل أكبر بالأمراض الداجنة المنتقلة عبر الحدود، فضلاً عن مراقبة الأمراض التي تنتقل ما بين الدواجن والانسان، للمحافظة على مفهوم الصحة الواحدة، كما يتم التركيز على الميكروبات المقاومة للمضادات الحيوية باعتبار أنها واحدة من أخطر الأمراض التي قد تهدد قطاع الدواجن.

لذا أعرب عن جهود منظمة “الفاو” المبذولة مع الهيئة العامة للطب البيطري من أجل تنفيذ العديد من المشاريع التي تساهم في استقرار الوضع الوبائي في مصر، منوهاً على أنه لا يتم الاهتمام بمرض واحد فقط بل يتم وضع كافة الأمراض والأوبئة تحت الميكروسكوب للتأهب في حالة انتشار أي مرض.

مشدداً على أنه لا يتم التركيز على مرض بعينه، فمثلاً إنفلونزا الطيور هو المرض المسيطر على كافة الأنحاء، ولكن لا يمكن الإغفال عن الاي بي أو الجمبورو أو النيوكاسل أو غيره، باعتبار أن أي تحور لهم دون الاستعداد لهذه الأوبئة قد يكون بمثابة انهيار للصناعة، لذا الفاو دائماً على تأهب واستعداد لرصد أي مرض مساعدة هيئة الطب البيطري في ذلك الأمر.

الخريطة الوبائية هي المحددة

وفي الواقع، قال الدكتور عبد العزيز السيد رئيس الشعبة الداجنة بالغرفة التجارية بالقاهرة إنه لا يمكن التركيز على مرض واحد بعينه باعتبار هو المؤثر على قطاع الدواجن، بل إنه يتواجد مجموعة من الأمراض المستوطنة في مصر، وقد تختلف باختلاف الخريطة الوبائية، فشدة إنفلونزا الطيور في الصعيد غير شدتها في الوجه البحري، وكذلك الأمراض الأخري.

ومن جانبه، شدد على أن الخريطة الوبائية التي يتم العمل بها تكون تابعة لهيئة الطب البيطري، و يتم من خلالها الترصد لكافة الأمراض، والوقوف أمام أي مرض قد يهدد صناعة الدواجن.

وبهذا نجد أن قطاع الدواجن في عرضة للإصابة بأي مرض سواء الفيروسية كانت أو البكتيرية، ولكن بالأرقام لا يمكن تحديد أي مرض هو المسيطر على القطاع، ولكن يمكن الاختصار لكل هذا أن جميع الجهات المعنية متأهبة للتصدي لأي مرض كان.

 

أضف تعليقك هنا

Add a Comment

You must be logged in to post a comment

الأخبار ذات الصلة