المصرية الهولندية للأعلاف… قيود جديدة تخنق سوق الأعلاف

كتب:ندي رشدي

ما أشبه اليوم بالبارحة!!، مع التعمق في شهر نوفمبر للعام الجاري بدأت أسعار خامات الاعلاف تعاني من ضغوط كبيرة، مما كانت سبب في ارتفاعها خلال 24 ساعة بمعدل ألف جنيها، ولكن التوقعات كلها تشير إلى استمرارية الارتفاع لفترة، وعند العودة إلى نفس الشهر من العام الماضي سوف نجد أن القطاع كان يعاني أيضاً من ارتفاع أسعار الذرة والصويا حتى وصلت أسعارها إلى مستويات مرتفعة للغاية، ولكن هل تعود الكرة مرة أخرى، و تتقيد بقيود الأزمة من جديد؟

وفي سياق متصل، قال المهندس طارق هلا المدير التنفيذي للشركة المصرية الهولندية للأعلاف في تصريحات خاصة لبيطري توداي إننا في صدد أزمة حقيقية في حال عدم تدخل الدولة بزيادة الإفراجات الجمركية والتوسع في توفير العملة الدولارية.

أسباب الارتفاع

وأشار “هلا” إلى الارتفاع الذي حدث اليوم، حيث ارتفعت أسعار الذرة بمعدل 500 جنيها، وكذلك ارتفاع أسعار الصويا بمعدل ألف جنيه في الطن الواحد، مبرراً هذا الارتفاع بتحرك أسعار الذرة في السوق السوداء، وذلك نظراً لسوء تخزين الذرة المحلى، حتى أصيب بالسموم الفطرية.

وأرجع سبب قيام الموردون بتخزين الذرة هو طمعهم في وصول سعر الطن إلى 20 ألف مرة أخرى، ولكن لم يحالفهم الحظ إطلاقاً، لأنهم فشلوا في تخزين الذرة مما سبب أزمة فيها.

بينما ما يتعلق بارتفاع أسعار الصويا، هو نقص تواجد بذرة الصويا في الأسواق فعلياً، وعدم قدرة المستوردين على استيرادها بشكل كبير بفعل ارتفاع أسعار الدولار في السوق السوداء.

الدولار و خامات الأعلاف

وعند القيام بربط الواقع والأحداث ببعضها البعض، نجد أن الدولار هو المحرك الأساسي في ارتفاع أسعار خامات الاعلاف، مؤكداً على أن للحكومة دور أيضاً في عدم استقرار الأسعار في السوق، لأنهم متحكمين في العملة الدولارية بشكل كبير.

وفسر “هلا” التحكم في العملة الدولارية من قبل الحكومة تتم عن طريق عدم توفيرهم للدولار تاركين التجار يندسون في السوق السوداء لكي يقوموا بتوفير العملة، مما جعلهم يتعرضون للاستغلال من قبل تجار العملة.

وشدد على أن التخبطات الواقعة في سوق العملات، تشير إلى احتمالية حدوث تعويم في الفترة المقبلة، وبالتالي سيتضرر قطاع الأعلاف أكثر مما هو عليه الآن.

سيناريو جديد

وتوقع “هلا” أنه في حالة عدم تدخل الحكومة الفترة المقبلة لتوفير العملة الدولارية ومساعدة المستوردين سوف نتعرض لنفس أزمة العام الماضي، قلة الإفراجات الجمركية، وبالتالي ارتفاع أسعار الأعلاف بشكل مبالغ فيه، مما يؤثر بالسلب على أسعار اللحم النهائي.

حالة السحب

وفيما يتعلق بحالة السحب، أوضح هلا أن الإقبال على شراء الأعلاف ضعيف جداً، في ظل الظروف الراهنة من ارتفاع الأسعار، مطالباً جميع المربين بالتأني في الشراء، وعدم التكاليف على الأعلاف باعتبار أنهم خائفين من ارتفاع الأسعار، لأن هذا الأمر يؤدي بكارثة أكبر!!

أضف تعليقك هنا

Add a Comment

You must be logged in to post a comment

الأخبار ذات الصلة