الركود سيد الموقف على الرغم من زيادة أعداد الأغنام في رأس العين بسوريا

كتبت /ندى رشدي 

تعرض عدد كبير من مربي الأغنام وتجار الثروة الحيوانية في مدينة رأس العين بسوريا إلى خسائر مادية فادحة بسبب عدم قدرتهم على بيع وتصريف مواشيهم، حيث يعاني  سوق الأغنام هناك من الركود المميت في حركة البيع والشراء.

وقد تزامن عدم القدرة على بيع الأغنام، مع زيادة أعدادها بشكل مبالغ فيه هذا العام، فالحركة جامدة تماماً، لأن عملية الشراء والبيع تتم داخل القرية ذاتها ولا تتم خارجها وفي المناطق المحيطة لها.

ونظراً لطبيعة المكان، لا يمكن أن تعتمد القرية على أي نشاط آخر غير تجارة الثروة الحيوانية باعتبار أنه النشاط الثاني الذي تعتمد عليه المنطقة بعد الزراعة مباشرةً.

إقبال مميت وأعداد كثيرة

وفي سياق متصل، قد قال ماجد العائد أحد تجار مربي الماشية والأغنام في قرية المبروكة التي تقع في غربي رأس العين بأنه يجد صعوبة كبيرة في شراء كل المتعلقات الخاصة به، سواء كانت من أعلاف أو من خامات الأعلاف، لذا هو في صدد بيع الأغنام الخاصة به في خارج البلاد، منعاً لتكبد خسائر مادية فادحة، ولكنه لم يتمكن من بيع أي رأس إطلاقاً بفعل عدد الرؤوس الكبيرة التي تتواجد في الأسواق، نظراً لكثرة حجم المعروض في الأسواق بالإضافة إلى عدم تواجد أو توافر مستهلكين للشراء.

ومن جانبه، أوضح أن المساحة الصغيرة التي تتميز بها القرية قد تكون سبب أيضاً في ضعف القوة الشرائية، وضعف البيع.

الأمطار والثروة الحيوانية

وذات الصدد، قال أحد مربي الأغنام مراد يوسف أن هذا الموسم قد شهد تحسنا كبيراً في أعداد الثروة الحيوانية التي تتواجد في البلاد بفعل الأمطار المبالغ فيها، ولكن ذلك لم يتقابل بالقوة على الشراء، أي الطلب قليل للغاية حيث يرجع السبب في هذا الأمر إلى ضعف المساحة، فضلاً عن عدم توافر معابر قد تساهم في تصريف الأغنام أو التصدير.

معاناة القطاع

والجدير بالذكر، أن قطاع رأس العين دائماً ما يعاني من نقص الأدوية البيطرية بالإضافة إلى ارتفاع أسعارها، مع وصول مجموعة من الأدوية المنتهية في الصلاحية من خلال مجموعة من المعابر الغير نظامية إطلاقاً، فقد وصل عدد الأغنام التي نفقت في هذا القطاع إلى حوالي 100 رأس تقريباً، بفعل الجفاف أيضاً.

وبهذا نجد أن هذه القرية تعاني بشكل مبالغ فيه، وجميع الثروة الحيوانية التي تتواجد تعاني بشكل كبير.

 

أضف تعليقك هنا

Add a Comment

You must be logged in to post a comment

الأخبار ذات الصلة