إنفلونزا الطيور تهدد هولندا مرة أخرى منذ شهور

 

أعلنت السلطات الحكومية الهولندية بأنها في صدد إعدام ما يصل نحو 65 ألف دجاجة في مزرعة تتواجد في نصف البلاد، وهذا عقب اكتشاف سلالة شديدة العدوى من إنفلونزا الطيور.

والجدير بالذكر، أن هولندا لم تتعرض لهذا المرض منذ عدة أشهر تقريباً، فكانت آخر حالة قد ظهرت في البلاد الهولندية في شهر يوليو الماضي، ولكن مع الإجراءات الاحترازية اللازمة قد تمكنت الحكومة من القضاء على أكثر من 6 مليون طائر تقريباً خلال العام الماضي، نظراً لانتشار الفيروس في العشرات من البؤر.

خسائر هولندا في إنفلونزا الطيور

ومن المعروف أن هولندا تعرضت لخسائر مادية فادحة، عقب قيامها بذبح هذه الأعداد المبالغ فيها، حيث تمكنت العدوى الفتاكة من القضاء على الدواجن التجارية وكذلك الدواجن الرومي والبط، مما ترتب علي هذا الأمر تعرض البلاد لأزمة حقيقية، وهذا عقب ارتفاع أسعار الدواجن البيضاء وبيض المائدة بشكل مبالغ فيه.

لذا هم في صدد القضاء على مؤشر يدل على قرب المرض أو دخوله إلى البلاد.

إنفلونزا الطيور في الولايات المتحدة الأمريكية

ولم يقتصر ظهور إنفلونزا الطيور على البلاد الهولندية بل إنها انتشرت أيضاً في البلاد الأمريكية، حيث أوضح أحد المنتجين الرئيسيين للدواجن في الولايات المتحدة الأمريكية وهي شركة اركنساس، أن البلاد تشهد ارتفاع طفيف في حالات الإصابة بإنفلونزا الطيور الذي أصابت قطيع الدواجن التجارية منذ عام تقريباً، ولكنها لازالت متواجدة في الولايات الأمريكية، وفقاً لما أعلنت عنه رويترز.

خطر إنفلونزا الطيور

وباعتبار أن الانتشار يزداد في قطاع الدواجن التجارية، فهو من المقرر أن يؤدي إلى زيادة القيود المفروضة على تصدير الدواجن الأمريكية في جميع الولايات المنتجة الرئيسية، مما يدفع المستوردين أن يحدوا من استمرار الاستيراد من المناطق المصابة.

وفي سياق متصل، أعلنت الحكومة الأمريكية أن المرض قد تمكن من ما يصل إلى حوالي 31600 دجاجة صغيرة منتجة للحوم في مقاطعة ماديسون بولاية اركنساس.

وتعد ولاية اركنساس هي ثالث أكبر الولايات الأمريكية المنتجة للدواجن، وقد واجهت آخر تفشي لها للفيروس في مزرعة تجارية في أكتوبر 2022 في نفس المقاطعة تقريباً، حيث تمكن هذا الفيروس من القضاء على 60 مليون دجاجة وديوك رومي وعدد من الطيور الأخرى في الولايات المتحدة الأمريكية منذ عام 2022، والتي انتشرت فيما بعد بشكل كبير في جميع أنحاء العالم.

أضف تعليقك هنا

Add a Comment

You must be logged in to post a comment

الأخبار ذات الصلة