مع بداية شهر أكتوبر … أمريكا تحظر استيراد الدواجن الفرنسية

أعلنت الحكومة الأمريكية أنها ستقوم بحظر واردات الدواجن الفرنسية بداية من شهر أكتوبر الجاري، بعد إعلان الزراعة الفرنسية بأنها في صدد تطعيم قطاع البط ضد إنفلونزا الطيور في البلاد.

وطبقا لتصريحات عدد من المسؤولين في وزارة الزراعة الفرنسية، أن دولة فرنسا ستكون الأولى بين الدول التي تطلق حملة لتطعيم البط.

استيراد أمريكا للدواجن

وفي ذات السياق، صرحت وزارة الزراعة الأمريكية بأن الولايات المتحدة الأمريكية لن تقبل بالعمل على استيراد الدواجن من الدول المتضررة من سلالة “اتش بي إيه آي” وهي من أكثر السلالات شديدة العدوى والضراوة من إنفلونزا الطيور، أو من القطعان المحصنة ضد هذه العدوي.

وفسرت ذلك القرار، بأن الطيور المحصنة لا تظهر عليها أي أعراض، لذا لا تعرف هل مازال المرض موجود في الطيور أم لا، لذا توجه فوراً للتواصل مع السفارة الفرنسية الموجودة في واشنطن من أجل التعليق على هذا الأمر.

إنفلونزا الطيور في البلاد

وفي حقيقة الأمر، تعد فرنسا واحدة من أكثر الدول المتضررة من جائحة إنفلونزا الطيور الأخيرة التي اجتاحت العالم كله خلال العامين الأخيرين، والتي نتج عنها وفاة الملايين من الطيور، وقد نتج عنها خلل في الإمدادات، لذا تم فرض الحظر على الاستيراد عليها.

ومن أسباب حظر الولايات المتحدة الأمريكية للاستيراد، أن الولايات في عام 2022 قد عانت من أسوأ ظاهرة تفشي موجودة على الإطلاق، والذي نتج عنها نفوق وإعدام ما يصل إلى حوالي 59 مليون دجاجة وديك رومي وعدد من الطيور الأخرى في البلاد، ومن أجل القضاء على العدوى قد اختبرت الولايات عدد من اللقاحات ولكنها لم تتوفق في هذا الأمر.

وقد صرح مستشار سياسة التجارة التجارة البيطرية التابع لمجلس تصدير الدواجن والبيض “جون كليفورد” وهي أحد المؤسسات الصناعية، أن القيود التجارية المفروضة تعمل على تهديد واردات أمريكا من بيض الكتاكيت وبيض التفريخ القادمة من فرنسا، كما أكدت على أنها ستقوم بحظر كل الواردات المتعلقة بطيور البط ومنتجات البط الغير معالجة من دولة أخرى بكل تأكيد، فيما يتضمن ذلك واردات البط من منطقة تجارة الدواجن الأوروبية.

كما أنها طالبت بالحصول على المعلومات المتعلقة بعلامات المرض فى البط من أجل مراقبة المرض، ومعرفة العلامات.

أضف تعليقك هنا

Add a Comment

You must be logged in to post a comment

الأخبار ذات الصلة