شعبة القصابين لبيطري توداي … قطاع اللحوم في طريقه للانهيار

تساءل عدد كبير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي الفترة الأخيرة عن أسباب ارتفاع أسعار اللحوم الحمراء وعدم انضمامها إلى مبادرة خفض السلع الغذائية في الحملة التي شنتها وزارة الزراعة لتوفير السلع الغذائية بأسعار مخفضة للمستهلك النهائي.

 

وفي حقيقة الأمر، يعاني المواطن من ارتفاع أسعار السلع الغذائية بشكل مبالغ فيه، وعدم قدرته على شراء عدد كبير من المنتجات الغذائية، وتوفير احتياجاته، لذا يتكاثر الطلب للعمل على تخفيض أسعار السلع الغذائية.

 

مبادرة تخفيض السلع الغذائية

 

وفي سياق متصل، قال هيثم عبد الباسط نائب رئيس شعبة القصابين في تصريحات خاصة لبيطري توداي أن من أسباب عدم إدراج اللحوم الحمراء من ضمن السلع التي من المفترض أن يتم تخفيضها الفترة المقبلة، هو عدم إقبال المواطنين على شرائها بنسبة كبيرة، في حال مقارنتها بالسلع الغذائية الأخرى.

 

حال قطاع اللحم

 

وأوضح أن الشعبة قد أطلقت مبادرة بعد عيد الأضحى مباشرة لخفض أسعار اللحوم الحمراء، وبالفعل قد تفاعل عدد كبير مع هذه المبادرة وتم خفض الأسعار، حيث تراوحت الأسعار ما بين 280 إلى 330 و350 جنيها، على عكس وصولها إلى 400 جنيها في العيد.

 

ولكنه أشار إلى حالة السوق على الرغم من قيام الشعبة بخفض أسعار اللحوم الحمراء، إلى انخفاض القدرة الشرائية إلى أقل من المعتاد، حيث أن معدل القدرة الشراء الفترة الحالية، قد تراجعت بنسبة تفوق 60%.

 

أسباب تراجع الطلب على شراء اللحوم

 

وأرجع “عبد الباسط” سبب تراجع الإقبال على شراء اللحوم الحمراء في البلاد إلى الحالة الاقتصادية للمواطنين التي تعد تحت الصفر، وعند مقارنة شراء اللحوم الحمراء مع الالتزامات الأخرى من المدارس، سيتم الإقبال على إنهاء الالتزامات والماديات الأخرى.

 

مشيراً إلى ثقافة المصريين التي تغيرت الفترة الأخيرة، وفقاً للحالة الاقتصادية التي ساءت بشكل كبير، لذا عندما تم إطلاق مبادرة لخفض الأسعار تم الاهتمام بالسلع الأكثر إقبالاً عليها.

 

مشاكل اللحوم الحمراء

 

ومن جانبه، أكد على أن مستقبل اللحوم الحمراء في قبضة الإنتاجية، وباعتبار أننا واحدة من الدول التي تعتمد على الاستيراد بنسبة تفوق الـ 80%، وهذه النسبة مرتفعة جداً.

 

لذا من المتوقع مع الظروف المحيطة في الدول التي تعتمد على الاستيراد منها، من المتوقع أن يزداد حجم المخاطر في قطاع اللحوم الفترة المقبلة، متوقعاً أننا مرهونين بالاستيراد.

 

وفي هذا الصدد، قال حمادة عكاشة أحد أصحاب الجزارة في تصريحات حصرية إن أغلب الجزارين يتعرضون لخسائر مادية فادحة، نظراً لانعدام الإقبال على الشراء.

 

ولكن مع الخسائر بدأ جزء من الجزارين في رفع أسعار اللحوم من أجل استعادة الخسائر الفترة الماضية، والجزء الآخر في تجنب الخسائر من خلال التصفية والابتعاد عن المجال.

أضف تعليقك هنا

Add a Comment

You must be logged in to post a comment

الأخبار ذات الصلة

تواصل أسعار الدولار الأمريكي تحقيق الارتفاعات اليوم في البنوك المصرية بعد أن بدأت أمس في الارتفاعات، وقد تحققت بالتزامن مع بداية التعاملات …

تستمر أسعار الدواجن بكل أنواعها في تحقيق التباين، سواء كانت من الدواجن البيضاء أو الأصناف في الأسواق، باعتبار أن قاعدة العرض والطلب …

تواصل أسعار الأسماك والمأكولات البحرية بكل أنواعها الاستقرار اليوم في سوق العبور وفي أسواق الجملة الأخري بالتزامن مع ضعف القوة الشرائية للمواطنين …

تواصل أسعار خامات الأعلاف التباين اليوم ما بين الارتفاع والانخفاض، حيث تراجعت أسعار كسب الصويا في الأسواق بشكل كبير نظراً لتوافر كميات …