انخفاض الأبيض وارتفاع الساسو… بورصة المنصورة توضح السبب

 يعد الدجاج هو البروتين المفضل لدى المواطنين، حيث يقبل المواطنين على شرائه باعتبار أنه الأرخص،  ولكن ما حدث الفترة الأخيرة خالف التوقعات على أنه الأرخص، نظراً للتحديات والتخبطات الكبيرة التي شهدتها الأسعار الفترة الماضية، من ارتفاع أسعار الدواجن بهذا الشكل.

حيث تراوحت الأسعار ما بين 75 و 76 جنيها للكيلو الواحد، وقد حدث ذلك كنتيجة لما مر به القطاع من فجوات متعددة، سواء كان كنتيجة لارتفاع أسعار الكتاكيت أو لما أصاب العنابر من أمراض عقب الموجات الصيفية الحارة، لذا مازال يتم جنى ثمار ما وقع فيه السوق.

ارتفاع الساسو وانخفاض الأبيض

وأكد أحمد رمزي صاحب بورصة الدواجن الرئيسية في المنصورة في تصريحات خاصة لبيطري توداي إن أسعار الدواجن البيضاء بعد أن شهدت ارتفاعاً مبالغ فيه، بدأت الأسعار تتراجع مرة أخرى، في حين أن أسعار الساسو سلكت مسار الأبيض في الارتفاع، وأخذت هي تواصل الارتفاع.

حيث تتراوح أسعار الدواجن البيضاء ما بين 70 و 71 جنيها، في حين أسعار الساسو سجلت 97 جنيها، بينما أسعار الرزي والأحمر في رزي تصل إلى 105 جنيها.

العرض

وأضاف “رمزي” أن المتحكم الرئيسي في أسعار الدواجن هي قاعدة العرض والطلب، حيث السبب وراء ارتفاع أسعار الساسو هو قلة المعروض في الأسواق، وقد نتج عن حالة السحب الكبيرة التي شهدتها الأسواق الفترة الماضية، وهذا لأن أسعارها كانت مقاربة للابيض، مما سبب ضغط عليها، ولكن الآن السحب أصبح ضعيف جداً بعد ارتفاع الأسعار.

وفيما يتعلق بالابيض، فإن حالة العرض والطلب متوازنة نسبياً، ولكن مع قلة الإقبال على الشراء وقلة المعروض في الأسواق، نتج عن ذلك تراجع الأسعار.

وتوقع صاحب بورصة الدواجن الرئيسية في المنصورة بانخفاض أسعار الدواجن بمعدل طفيف الفترة الحالية، أو استقرارها نسبياً على الأقل طوال هذا الأسبوع.

الكتاكيت

وفيما يتعلق بأسعار الكتاكيت التي سلكت طريق الانخفاض، أشار إلى عدم تأثيرها على قطاع الدواجن الآن، حيث من المتوقع أن تؤثر على الأسعار ولكن بعد فترة من حين تنخفض الأسعار أكثر من ذلك، حيث السوق يتأثر بالزيادات أو الانخفاضات الكبيرة.

 

أضف تعليقك هنا

Add a Comment

You must be logged in to post a comment

الأخبار ذات الصلة