الحروب العالمية تهدد صناعة الحبوب

يعرف بأن أسباب قيام الحروب الآونة الأخيرة، هي الموارد الطبيعية بكافة أشكالها سواء كانت موارد طبيعية استهلاكية أو صناعية أو موارد بشرية أو غيرها.

 ويرجع السبب في هذه الحروب إلى دور الموارد في  تلبية احتياجات شعوبها، بالإضافة إلى الرغبة في فرض السيطرة على جميع الأنظمة العالمية بعضها على البعض.

وفي هذا المقال نسلط الضوء حول ما يدور في العالم سواء كان سياسيا أو عسكريا، فضلاً عن تبعاته على اقتصاديات دول العالم.

العملية العسكرية في أوكرانيا 

لوحظ الموقف العام فى الاقتصاد الكلى العالمي على الناتج عن العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، تداعيات الأمر على سوق الحبوب والطاقة والتحويلات المالية والتعاملات التجارية في العالم فمن المرجح لدى الخبراء أن تستمر تلك العمليات التصعيدية بين الأنظمة لتصل إلى مستوى غير مسبوق، ناتجة  تغييرات كبيرة في الأسواق العالمية على كافة السلع التى يتم التداول عليها أو يتم استخدامها لسد احتياجات شعوبها سواء كانت تلك السلع معمرة أو استهلاكية.

تحديات الحبوب

 دعونا نبحر في التحديات القائمة بالفعل لمعرفة الفرص المتاحة وتحديد المخاطر المستقبلية فى السوق العالمى للحبوب ومن ثم الانطلاق نحو تقليل المخاطر التي تهدد الصناعة المحلية من الانتاج الحيوانى باعتبارها أحد أهم ركائز الأمن الغذائي لدى البلاد،  فمن المرجح استمرار الأزمات العسكرية بين الدول والتصعيد الاقتصادى الذى سيؤدى إلى تفاقم الأزمات التى ظهرت على السطح فور انطلاق العملية العسكرية على أوكرانيا وتهديد الأمن الغذائى العالمى كما صرحت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة ( الفاو ).

وعند العودة إلى عامين ماضيين، نجد تعطل تصدير الحبوب من خلال الموانئ الأوكرانية المطلة على البحر الأسود بسبب التصعيد الاقتصادى من الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها تجاه روسيا، المتمثلة فى وقف التعامل مع الحاصلات الزراعية والأسمدة الروسية وفرض العقوبات على المتداولين فى سوق الحبوب الروسي، مسببة تعنت روسى تجاه حاصلات وأسمدة أوكرانية والحبوب الزراعية، ناتجة عنها أزمة غذائية فى النصف الثانى من عام 2022 والذي تم لفت أنظار العالم إليها، ناتجة عنها موجة تضخمية كبيرة في أسعار الغذاء عالمياً.

ولكن بالجهود التركية  المبذولة تم حل هذه المعضلة العالمية والتى كانت ل أفريقيا نصيب الأسد منها بصفتها المستورد الأكبر لتلك السلع الغذائية لضعف الإنتاج وقلة الاحتياطات لديها، ومن هنا تأتى أهمية العرض التالى.

توقعات

حيث أنه من المرجح عالميا لدى الخبراء اتساع بقع النزاع بين الدول العظمى اقتصاديا وعسكريا خلال الفترة المقبلة، لذا يجب التركيز حول الأحداث الجارية لتجنب أخطاء الماضي وتاثير الحروب العالمية تهدد صناعة الحبوب.

فالعالم بين ليلة وضحاها قد يكون على موعد مع إغلاقات بسبب الكورونا الذي لم يتعافى من تبعاته الاقتصاد العالمي حتى الآن وفقا لتصريحات  صندوق النقد الدولي الأسبوع الماضي.

بالإضافة إلى أننا على موعد مع التصعيد الحربى بين القوى العالمية وأقطاب النظام العالمى الجديد وفقا لأراء الخبراء على موقع بلومبرج الذي نقل عن رويترز خلال نفس الأسبوع.

وفي الصدد، صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سلفا بأن الولايات المتحدة الأمريكية تسعى لفرض القطبية الواحدة،  مؤكدا هذا في أكثر من خطاب له على أن العالم يسير نحو نظام عالمي جديد متعدد الأقطاب  يحمل الفرص للعديد من دول العالم أن تكون صاحبة ساديه حقيقيه على قراراتها ورغباتها وثرواتها.

ومن جانبه،  صرح الرئيس الصينى “تشى جين” أن العالم في حاجة إلى نظام عالمي جديد متعدد الأقطاب،  مؤكدا على وجهة نظره المؤيدة لما خرج به الرئيس الروسى من قبل فى تصريحاته وتطابق وجهات النظر السياسية والاقتصادية وتحديد الهدف المشترك وضرورة تشكيل نظام عالمي جديد متعدد الأقطاب يحمل الفرص للجميع.

كما، أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي خلال القمة العربية الصينية عام 2023 بضرورة إقامة نظام عالمي أكثر عدالة وأكثر خلقا للفرص للاقتصاديات الناشئة التى تسعى فى طريق التنمية لشعوبها الطامحة في مستقبل أفضل، و نوه  بأن من بين أخطر ما يواجهه العالم اليوم هو أزمة الغذاء وتبعاتها.

ونتج عن تلك التصريحات تحركات على أرض الواقع  من خلال عدة اجتماعات دولية، منها اجتماع منظمة شنغهاي 2023 واجتماع دول البريكس من نفس العام والذي ضم عدد كبير من الدول، حيث نالت مصر صفة المراقب في منظمة شنغهاي و أصبحت عضو جديد فى مجموعة البريكس.

 وبهذا تصبح مصر من الدول الساعية إلى التنمية من خلال طرق جديدة للتبادل التجاري فى النظام العالمى الجديد والذى سنتطرق له في وقت لاحق لتحديد الفرص المتاحة للاقتصاد العالمي وكذلك التحديات المتوقع خروجها على السطح في حال بداية التنفيذ مطلع 2024 والانضمام الفعلى لمصر ضمن مجموعة البريكس.

 

أضف تعليقك هنا

Add a Comment

You must be logged in to post a comment

الأخبار ذات الصلة

تستمر أسعار الأسماك والمأكولات البحرية في تحقيق الاستقرار اليوم الجمعة في سوق العبور، بعد أن شهدت عدد من التغيرات خلال الفترة الماضية، …

في بداية التعاملات الصباحية لحركة البيع والشراء في أسواق خامات الأعلاف، حققت أسعار الذرة الصفراء وفول الصويا استقرار ملحوظ، بينما تراجعت بقيمة …

تستمر أسعار اللحوم الحمراء البلدي والمستوردة في تحقيق الاستقرار اليوم بالتزامن مع الجهود المبذولة لتوفير اللحوم في الأسواق بأسعار مناسبة للمستهلك النهائي، …

شهدت أسعار الدواجن البيضاء والساسو والبط استقراراً ملحوظاً اليوم في الأسواق بعد أن قفزت الأسعار خلال الساعات الأخيرة في الأسواق بقيم قد …