استراحة محارب… بعد الزلزال المغربي والاعصار الليبي السعودية والأردن تحذران من القادم

تعرض العالم العربي الفترة الماضية، لفاجعة مؤلمة ناتجة عن عدد من الظواهر الطبيعية في أكثر من بلد عربية، ففي أسبوعين متتاليين واجهت المغرب وليبيا، ظاهرتين طبيعيتين هما الزلزال والاعصار بالترتيب.

حيث تعرضت بلاد المغرب الشقيقة في يوم 9 سبتمبر الماضى إلى زلزال الحوز، الذي لا زالت البلاد تعاني من آثاره وتفرض الإجراءات الاحترازية المختلفة ورفع حالات الطوارئ من أجل القضاء على تبعيته.

وكذلك إعصار درنة في دولة ليبيا، الذي أباد مدينة كاملة، وتوفي على اثرها مئات الأشخاص واختفاء المئات الآخرين، فلحق الضرر بالآلاف من الأشخاص، ويشبه العلماء ما حدث بأنه يتواجد مدينة كاملة الآن تحت الماء، تواجه مصيرها المحتوم.

وفي سياق متصل، بدأت جميع الدول تأخذ حيطتها من ما هو متوقع أن يحدث في العالم، وخاصة العالم العربي لأنه تألم الفترة الأخيرة بما يكفي.

وخلال الساعات الماضية، حذر المركز الوطني للأرصاد في المملكة العربية السعودية، من حالة الطقس المتوقعة الفترة المقبلة خاصة في مناطق مكة المكرمة والمدينة المنورة ونجران وعسير وتبوك والباحة وجازان.

الأرصاد في السعودية

والجدير بالذكر، أن المركز الوطني في مدينة نجران حذر من الطقس المتوقع خلال الأسابيع المقبلة، حيث من المحتمل أن تشهد البلاد أتربة مثارة ورياح نشطة مع انخفاض كبير في الرؤية، وتشمل هذه الآثار  مناطق بدر الجنوب و ثار وحبونا وخباش ونجران ويدمة.

بالإضافة إلى ما هو متوقع لمدينة جازان من أمطار خفيفة مع انخفاض الرؤية، وتشمل هذه التحذيرات منطقة الفرسان وجازان والدرب وبيش، فضلاً عن أنه من المتوقع أن تشهد أمطار متوسطة على منطقة أبو عريش وأحد المسارحة والطوال والفطيحة وصامطة وصبيا والحرق، وعدد من المدن الآخرين.

هزة أرضية جديدة

ولن يقتصر التحذيرات على دولة السعودية، بل إن الأردن قد حذرت من وقوع هزة أرضية بقوة 3.3 ريختر يوم الأربعاء الماضي في منطقة وادي الأردن جنوبي بحيرة طبريا.

وقد تم تسجيل الهزة الساعة 11:2 قبل الظهر، حيث أنها قد وقعت على عمق 12 كم، ولكنها كانت من الهزات الضعيفة، وقد لا يشعر بها أحد من سكان الأردن، بل من في المنطقة فقط هم من شعروا بها.

لذا قد أعلن مرصد الزلازل الأردني عن احتمالية وقوع هزات تابعة للهزة السابقة، لذا في حالة الشعور بهذا الأمر يجب اتباع الإرشادات التي أصدرها المركز لتجنب حدوث خسائر كبيرة.

أضف تعليقك هنا

Add a Comment

You must be logged in to post a comment

الأخبار ذات الصلة