ما هو مرض الماريك في الدواجن؟

يسمى مرض الماريك بمجموعة من الأسماء منها مرض شلل الدجاج، أو مرض عين السمكة أو المرض اللمفاوية السرطاني، حيث أنه من أبرز أنواع الأمراض الفيروسية التي تصيب الدواجن في الأساس، ولكنها من الممكن أن تصيب الرومي والفري والفئران، أي أنه من الممكن أن يصيب القطاع 2 إلى 5 أشهر فقط، في حين أنه من الممكن أن يحدث في فترة الإنتاج، باعتبار أنه قد يحدث بعض الأشكال الأخرى للدواجن منها الشكل التقليدي العصبي، أو الشكل العيني أو الشكل الجلدي أو في الشكل الورمي الحشوي، وقد يحدث بسبب مجموعة من الأسباب، ومن خلال بوابة بيطري توداي سنوضح بعض المعلومات حول مرض الماريك في سياق التقرير التالي:

معلومات حول مرض الماريك

من المعروف عن مرض الماريك بأنه من الأمراض الفيروسية المسرطنة واسعة الانتشار، حيث أنه من الممكن أن ينتقل عن طريق مباشر أو بطريقة غير مباشرة، حيث أنه قد ينتقل بطريق مباشر عن طريق استنشاق مجموعة من جزيئات الهواء والغبار والزعب الملوث بالفيروسات، وقد ينتقل بطريقة غير مباشرة عن طريق التعامل والتماس الطيور المصابة والطيور السليمة.

الأعراض الظاهرية والتشريحية

من الممكن أن يتم معرفة أنه تم الإصابة بمرض الماريك من خلال الأرجل، حيث أنه قد يلاحظ على شكل تمدد الأرجل للأمام، باعتبار أنه قد يحدث نتيجة حدوث شلل في أعصاب الرقبة، كما أنه قد يحدث نتيجة حدوث التفاف أو انحناء الرقبة، حيث أن  الشلل قد يصيب أيضاً أعصاب الجناح بالإضافة للارجل، والجدير بالذكر، أنه قد يحدث هذا  المرض بشكل شلل رخو، باعتبار أنه قد يكون عابر باعتبار أنه من الممكن أن يظهر في مدة قد تتراوح ما بين 1-2 يوم، وفي المرحلة ما بعد ذلك قد يظهر  الورم اللمفاوي، ومع ذلك قد يحدث تغير في شكل الحدقة، وكذلك من الممكن أن يحدث تغيير في لون القزحية في الطائر المصاب إلى اليسار يلاحظ تضخم الجلد حول حويصلات الريش، كما أن الريش قد يصبح منتفخ و خشن، في حين أنه قد يلاحظ تغير في شكل الحدقة، لكي تصبح غير منتظمة و لا تستجيب للتغير الضوئي العين اليمنى تضخم في جذوع الأعصاب غالبا يكون على احد الجهات فقط تضخم و فقدان التصبغ الطبيعي للأعصاب كما يلاحظ في الاعلى حيث تتلون هنا بلون أصفر الشكل الورم الليمفاوي، حيث أنه من الممكن  أن يكون سبب في حدوث تشكل أورام لمفاوية في اغلب الاعضاء الداخلية كما نلاحظ هنا في الكبد و الرئة و الطحال اورام لمفاوية في المبيض.

التشخيص التفريقي

من الممكن أن يتم التفريق في الأعراض ما بين هذا المرض والأمراض التي قد تكون سبب وراء ظهور أعراض مشابهة أخرى وهي:

  • مرض الليكوزيس (الليكوزيس اللمفاوي).
  • نقص الثيامين.
  • نقص الريبوفلافين.
  •  نقص الكالسيوم و الفوسفور والفيتامين د.
  • -الأمراض التي تسبب أعراض عصبية منها مرض النيوكاسل العصبي مثلا.
  •  أمراض أخرى مثل  التسممات و الأمراض الفطرية.

الوقاية و التحكم

يمكن التحكم في هذا المرض عن طريق التعامل مع هذا المرض بأنه:

  •  أنه لا يتوافر أي علاج لهذا المرض باعتبار أنه فيروسي.
  •  يتم الوقاية من خلال التحصين الذي يتم غالبا في المفرخ الطيور بعمر يوم واحد.

أضف تعليقك هنا

Add a Comment

You must be logged in to post a comment

الأخبار ذات الصلة