طبيب يوضح إجراءات زيادة معدلات الخصوبة في الجاموس والأبقار

تعتبر الخصوبة في الأبقار والجاموس واحدة من أهم الإجراءات المتبعة من أجل الرقي بمعدل إنتاجية الأبقار والجاموس وزيادة الإنتاجية في المزارع، وقد يحدث ذلك من خلال اتباع مجموعة من الإجراءات اللازمة.

وفي سياق متصل، أشار الدكتور مصطفى فايز أستاذ كلية الطب البيطري جامعة قناة السويس في تصريحات خاصة لبيطري توداي إلى كيفية زيادة معدلات الخصوبة في قطعان الأبقار والجاموس، باعتبار أنها من أهم العوامل الحاسمة لتحقيق نجاح مزارع الثروة الحيوانية، حيث يتمثل الهدف الأساسي في تحقيق حمل الأبقار خلال فترة 80-115 يوماً بعد الولادة، لضمان توالي دورات الإنتاج والولادات، مما يؤدي إلى زيادة أعداد الثروة الحيوانية وتحقيق عوائد اقتصادية أكبر.تلعب الإدارة الإيجابية دوراً محورياً في تعزيز خصوبة القطيع. 

استاذ دكتور مصطفي فايز

كيفية زيادة معدلات الخصوبة في الأبقار والجاموس 

ومن جانبه، قال إنه يتعين على المزارعين تحديد علامات الشياع بدقة بتلقيح الإناث في الوقت المناسب، كما يجب الحرص على التلقيح الأول للإناث الصغيرة في العمر والوزن المناسبين، وتجفيف الأمهات الحلوب قبل الولادة بشهرين، وفحص الإناث بعد التلقيح بشهرين.من العوامل الأساسية لنجاح موسم التلقيح الاهتمام بالغذاء الجيد والمتوازن للطلائق والإناث، والدفع الغذائي للإناث لمدة 2-4 أسابيع قبل مرحلة الشياع. كما أن التغذية المتقنة والمتوازنة خلال فترة ما قبل الولادة وبعدها تلعب دوراً كبيراً في زيادة معدلات الخصوبة.

أهمية التغذية المتوازنة في الأبقار 

 كذلك، تساعد التغذية المتوازنة الأمهات في الولادات الصعبة وتحافظ على الصحة العامة للقطيع.تتعدد أسباب غياب الشياع في بعض أفراد القطيع، منها ارتفاع درجة الحرارة في الصيف، إرضاع الأمهات ومواليدهن طبيعياً، نقص الأعلاف الخضراء في بعض المواسم، التغذية الشتوية على البرسيم فقط دون مواد علفية أخرى، وجود التهابات بالرحم، وتقدم العمر وكبر السن.لضمان شياع ظاهر وإخصاب ناجح، يجب الاهتمام بالإناث غذائياً قبل موسم التلقيح، تحسين الحالة الجسدية للأمهات، والحفاظ على وزن مناسب للإناث لتجنب السمنة.

 كما يجب أن تكون الطلائق ذات حيوية ونشاط وقدرة على الوثب لخصوبة عالية، وخالية من الأمراض المعدية.أما في الجاموس، فتعد مشكلة الخصوبة أكثر تعقيداً نظراً لصعوبة اكتشاف شياع الإناث. يحدث التبويض الصامت بنسبة 80%، وغالباً ما تظهر أعراض الشياع ليلاً أو خلال الأيام الحارة، موضحاً أنه يمكن القضاء على هذه المشكلة، من خلال تحسين التغذية المتوازنة للأمهات الحلوب، توفير البروتين والطاقة والعناصر المعدنية الضرورية، تحسين ظروف الحظائر، والرعاية الصحية الجيدة بما في ذلك تلقيح الأظلاف دورياً وإزالة العبء الحراري عن الحيوانات صيفاً باستخدام التهوية الجيدة والمراوح والرشاشات المائية، عن طريق التطبيق الأمثل لهذه الإجراءات، يمكن تحقيق معدلات خصوبة مرتفعة، ما يؤدي إلى زيادة الإنتاجية في مزارع الأبقار والجاموس وتحقيق مكاسب اقتصادية كبيرة.

أضف تعليقك هنا

Add a Comment

You must be logged in to post a comment

الأخبار ذات الصلة

تستمر أسعار الدواجن بكل أنواعها في تحقيق التباين، سواء كانت من الدواجن البيضاء أو الأصناف في الأسواق، باعتبار أن قاعدة العرض والطلب …

تواصل أسعار الأسماك والمأكولات البحرية بكل أنواعها الاستقرار اليوم في سوق العبور وفي أسواق الجملة الأخري بالتزامن مع ضعف القوة الشرائية للمواطنين …

تواصل أسعار خامات الأعلاف التباين اليوم ما بين الارتفاع والانخفاض، حيث تراجعت أسعار كسب الصويا في الأسواق بشكل كبير نظراً لتوافر كميات …

أوضحت الهيئة العامة للأرصاد الجوية أن البلاد تشهد موجة شديدة الحرارة للغاية، وحالة الطقس مستمرة في الارتفاع، وسوف نستمر في هذه الموجة …