هل الثروة الحيوانية في الجزائر مماثلة للأرقام؟

كتبت\ندى رشدي

خلال الفترة الأخيرة لم يتم تحديد أعداد الماشية التي تملكها الجزائر حتى الآن بالضبط، وذلك لأن الإحصائيات التي تنشر تكون مخالفة كلها للأعداد والتوقعات التي من المفترض أن تحتوي عنها البلاد.

أي أنه في الفترة الأخيرة تم التوضيح أن الجزائر تملك أكثر من 29 مليون رأس من الأغنام، ولكن مع البحث اتضح أن هذا الرقم غير موجود في البلاد، وأن الأرقام أقل من ذلك بكثير.

ولكن هنا سؤال يطرح نفسه ما حقيقة الأمر هل أن الثروة الحيوانية في الجزائر حقا تكفي الاستهلاك المحلي، هل الأرقام التي يتم الإعلان عنها صحيحة، أم ما هو أصل الحقيقة، ولكن في التقرير التالي يوضح كل الحقائق الكاملة عن الثروة الحيوانية في الجزائر والذي يتم عرضه من خلال بوابة بيطري توداي:

أعداد رؤوس الأغنام

قد أشارت بعض التقارير إلى أعداد رؤوس الأغنام في الجزائر، حيث أثبتت أن أعداد الأغنام تسجل 23 مليون رأس، وهناك بعض الأقاويل التي تؤكد على أن الأغنام تسجل 29 مليون رأس في الجزائر، ولكن في حقيقة الأمر عن البحث والتسجيل، وكذلك الإطلاع على التقارير الرسمية بالوزارة تم التأكد من الأعداد الخاصة بـ الأغنام والتي تسجل 19 مليون رأس تقريباً.

حقيقة الأغنام

وفي الآونة الأخيرة، قد تبادلا الاتهامات مع جميع العاملين في قطاع الثروة الحيوانية في البلاد، باعتبار أن الأرقام التي تم تداولها في عام 2021 أنه يتواجد أكثر من 20 مليون رأس من الأغنام، متوقعين أن الفترة الحالية تشهد زيادة في الأرقام، ولكن ما يحدث هو مخالف للتوقعات.

أي أن أعداد الثروة الحيوانية في الجزائر تشهد تراجعا ملحوظاً وذلك نظراً للظروف القاسية التي تتعرض لها البلاد.

إحصاءات الثروة الحيوانية 

وفيما يتعلق بأعداد الثروة الحيوانية، أشارت الإحصائيات الفترة الحالية أن الثروة الحيوانية كلها في الجزائر تقدر بحوالي 63 مليون رأس من الأبقار، بينما معدل الأغنام والماعز سجل 17 مليون رأس، في حين أن الإنتاج الداجنى سجل 5 مليون دجاجة.

تراجع الثروة الحيوانية في الجزائر

وفي ظل الظروف الراهنة نلاحظ أن الجزائر تعاني من تراجع أعداد الثروة الحيوانية، وقد يرجع السبب وراء هذا إلى مجموعة من العوامل التي تتوقف على:

  • الجفاف ونقص الموارد، ويرجع السبب وراء هذا الأمر إلى قلة المياه وكذلك تدمر وتدهور الظروف المناخية، مما يكون له تأثير سلبي بالتبعية.
  • تدهور التكنولوجيا والبنية التحتية، تواجه التكنولوجيا نقص كبير في قطاع الثروة الحيوانية، وتراجع أعداد البنية التحتية من الأسواق والمزارع.
  • نقص التمويل، قد يحتاج القطاع إلى المزيد من التمويل الفترة الأخيرة، مما يؤثر على تطوير التكنولوجيا وتوفير الرعاية اللازمة.
  • التغيرات البيئية، تعاني الجزائر من تغيرات بيئية قاسية، مثل التصحر والتلوث، والتي تؤثر بالتبعية على أعداد الثروة الحيوانية في البلاد.

لذا مع هذه الأرقام التي تشهدها بلاد الجزائر وتراجع أعداد الثروة الحيوانية لابد من التدخل السريع من أجل إنقاذ ما تبقى من الثروة الحيوانية في البلاد.

أضف تعليقك هنا

Add a Comment

You must be logged in to post a comment

الأخبار ذات الصلة

تحقق أسعار الدواجن البيضاء والساسو استقراراً ملحوظاً في الأسواق، بعد أن شهدت تباين في الأسعار حيث تراجع أسعار الدواجن الساسو والأصناف بقيم …

قفزت أسعار الأسماك اليوم في بداية التعاملات الصباحية لحركة البيع والشراء في سوق العبور لبيع وتداول الأسماك والمأكولات البحرية، حيث ارتفعت الأسعار …

في بداية التعاملات الصباحية لحركة البيع والشراء، حققت أسعار خامات الأعلاف من الذرة الصفراء وفول الصويا استقراراً ملحوظاً في الأسواق بالتزامن مع …

حققت أسعار اللحوم الحمراء البلدي والمستوردة استقراراً ملحوظاً اليوم في الأسواق، بالتزامن مع ضعف القوة الشرائية للمواطنين على شراء اللحوم الحمراء البلدي …