ماذا تعرف عن حيوان الورل ؟

هل تعرف حيوان الورل؟ بحسب العلماء فإن حيوان الورل، ينتمي إلى الفصيلة الوردية، والتي تنتشر بشكل كبير في المناطق الاستوائية وتحت الاستوائية، وتكون لهذه المناطق طبيعة جغرافية ذات تنوع، فتمتد من البطحاء العشبية قليلة الأشجار إلى الغابات في جزر الهند الشرقية واستراليا واسيا وافريقيا 

يشير بعض الباحثين الى ان حيوان الورل قد يكون عاش حياة برمائية، وذلك بالرغم من أنها حيوانات زاحفة برية، وهذا الاحتمال استند على احفورات لها في عصر الميوسين في أفريقيا وفي عصر الكريتاسي في منغوليا.

أطوال وأوزان حيوان الورل

تختلف أطوال حيوان الورل وأوزانه واحجامه، ففي حين ان هناك انواع منه لا يتعدى طولها 30 سم، فهناك أنواع اخرى يصل طولها إلى عدة أقدام.

ويعد أكبر أنواع الورل في وقتنا الحالي هو ما يعرف بـ تنين كومودو، حيث ان طوله أزيد من 3 أمتار و60 سنتيمترا، ووزنه يصل الى نحو 165 كجم.

ويمتاز هذا الحيوان بالجسم المتطاول والانسيابي، وله 4 أرجل زاحفة، وذيله قوي ومتين، غير انه إذا قطع فلا يتجدد، وذلك بخلاف المعروف لدى بعض الزواحف صغيرة الحجم مثل السحالي.

فرق بسيط بين أنثى الورل والذكر

الفرق بين انثى حيوان الورل والذكر بسيط للغاية، وخلال موسم التكاثر تحدث منافسة شديدة بين الذكور، وذلك في كثير من الأنواع.

وفي العادة فإن الانثى تضع من 7 بيضات إلى 35، والبيضة شكل متطاول، وتستمر في حضنها من 8 الى 10 أسابيع حتى يفقس الصغار، والأنثى تضع البيض في جذوع الأشجار التي تجاور المجاري المائية أو بالقرب من شاطئ أحد الأنهار.

ألوان حيوان الورل بحسب النوع

لحيوان الورل عدة ألوان، وتختلف بحسب النوع، فهناك حيوان يكون لونه أخضر يميل الى البني ، أو ذو لون بني غامق أو بني فاتح أو رمادي، وهناك حيوانات تكون ذات لون أزرق مخضر، أو أسود بني

في أغلب الاحيان فإن جسم حيوان الورل يكون مغطى بتزيينات ذات أولن مختلفة عن لون جسمه، والتي ربما تكون على هيئة حزامات عرضية ومتقطعة، وفي أحيان اخرى يكون شكلها بقع منتظمة.

يزين ذيل حيوان الورل حلقات وذلك في الغالب، أما لسانه فإنه مشطور من الامام مثل لسان الافعى، حيث ينطلق لخارج الفم، وسريعا يعود اليه متقلصا، وبجانب وظيفة التذوق فإن اللسان لدى حيوان الورل وظيفة حسية، ويتم الشم من خلال حفرتي الانف اللتين تقعان في مقدمة رأس الحيوان.

ورل النيل احد انواع هذا الحيوان

يزيد عدد أنواع حيوان الورل على 40 نوعا، ومنها ورل النيل، وسبب تسميته بهذا الاسم إلى انه ينتشر بشكل خاص في حوض النيل وفي عدة مناطق من افريقيا باستثناء الشمال.

ويصل طول ورل النيل الى 180 سم، ويتراوح لونه بين الاسود والبني المسود، وتزين هذا الحيوان حلقات صفراء أو باهتة.

يلازم ورل النيل الماء، ويمكن له ان يغطس نحو ساعة، كما انه يمتاز برشاقة الحركة والسرعة، ويعد هذا الحيوان حيوانا نهاريا.

وهناك أنواع أخرى له، لعل أشهرها الورل الماليزي، والورل الصحراوى، و ذو الذيل القصير، وذو الذيل الأزرق، والمائي، واليمني، والبنغالي.

حيوان الورل مفترس وغذاؤه يعتمد على الجيف

الورل يصنف على انه حيوان مفترس، فله أسنان حادة، وهو قادر على ابتلاع فريسته مثلما تفعل الأفاعي، وغذاؤه يعتمد على الجيف والرخويات والجراد والنطاطات والخنافس والعقارب والطيور والبيض والسرطانات و الأسماك والتماسيح الصغيرة والزواحف الأخرى كالأفاعي.

وبالاضافة إلى ما سبق فيتغذى الورل على الثدييات والقوارض وغيرها؛ وتتمكن الأنواع الضخمة من هذا الحيوان من ابتلاع شاة أو طفل صغير على سبيل المثال.

حيوان الورل يصطاد فرائسه بالمراقبة والتأهب

طريقة افتراس حيوان الورل لطرائده تعتمد على فكرة المراقبة والتأهب، فكثير من انواع هذا الحيوان تجعل رأسها منتصبا فوق العنق، ومن خلال حركة الذيل يهدد طريدته، فيقوم بضرب الأرض بشكل سريع متلاحق، ومن ثم يفتح فمه ويفح مثل الافاعي. 

وحتى يبدو للطريدة أكبر من حجمه الحقيقي فإن يمدد جسمه، وقبل الانقضاض عليها يرفع أطرافه الخلفية، ومن ثم يضربها بذيله القوي ضربة قوية قد تحطمها أو تقضي عليها.

ويمدد جسمه ليبدو أكبر من حجمه الحقيقي، ويرفع أطرافه الخلفية قبيل الانقضاض على الفريسة وتوجيه ضربة شديدة إليها بوساطة ذيله القوي مما يؤدي إلى تحطيمها أو القضاء عليها.

يتميز حيوان الورل بعملية استقلابه السريعة لما يتغذى عليه من فرائس، ولذلك فهو يعد من أكثر الزواحف تطورا، وتساعده العديد من التكيفات الحسية والمتطورة على أن يقتنص فرائس حية.

وكما ذكرنا سابقا ان له القدرة على ابتلاع فريسة كبيرة، وذلك لأن الفك السفلي لدي هذا الحيوان ليس مفصولا بقاعدة الجمجمة، ومن خلال السم الذي يتوافر حول قاعدة الأسنان لديه فإنه يقوم بتخدير الفريسة.

أضف تعليقك هنا

Add a Comment

You must be logged in to post a comment

الأخبار ذات الصلة