قطاع النعام يخرج في ثوبه الجديد خلال الأيام المقبلة

يشهد قطاع النعام فجوة حقيقية خلال الأيام الحالية، حيث حجم المعروض من النعام ضعيف جداً، والطلب كبير للغاية، ومن المتوقع أن تستمر هذه الفجوة لفترة من الزمن حتى نهاية شهر يناير.

وفي سياق متصل، قال وائل محمد صاحب مزارع الزاد النعام في تصريحات خاصة لبيطري توداي إن قطاع النعام يشهد فجوة كبيرة في الأسواق، ما بين نقص حجم المعروض، وبين زيادة الطلب على لحوم النعام، حيث أن حجم المعروض يمثل نحو 10% من إجمالي المطلوب.

موسم النعام

وذكر “محمد” أن موسم النعام يبدأ من شهر 3 و 4، حيث أن النعام يقعد في المفرحة نحو 40 يوم، ويبدأ الإنتاج يظهر في منتصف شهر 1، ولكن ذروة الإنتاج تكون في شهر 3 و 4.

موضحاً أن السبب وراء التراجع في حجم المعروض من النعام هو زيادة الذبح خلال الأيام الماضية، فيعد هذا الموسم الأول الذي نشهد فيه إقبال على لحم النعام بهذا الشكل.

اجتماع لمربي النعام

وأوضح “صاحب مزارع الزاد النعام” أنه تم عقد اجتماع لجميع مربي النعام خلال الشهور الأيام الماضية، وكان الاجتماع في مركز أجا بالدقهلية، وتم الإتفاق على مجموعة من الأمور التي قد تساهم في استقرار قطاع الأعلاف والخروج بالشكل الذي يحقق مكاسب لجميع المربين خلال الفترة المقبلة.

وشدد على أن الأسعار التي كان يتم التعامل بها في السنوات الأخيرة، كانت غير مرضية للمربين تماماً، أي أنهم كانوا يتعرضون للخسائر، باعتبار أن حجم المعروض كان كبير بسبب دخول عدد كبير من المربين في القطاع ولم يستطيعوا أن الاستكمال في التربية.

وذكر أن الأسعار التي كان يتم التعامل بها هي تراوح أسعار اللحم القائم ما بين 75 حتى 110 جنيها، وهذه الأسعار كلها تسبب خسائر للمربي، ومن المتوقع أن يعود انتعاشة القطاع مرة أخرى، لذا تم الاتفاق على 130 جنيها سعر مبدئي.

وتم وضع شروط من أجل تصدير لحوم النعام والكتاكيت، لذا يتوقع أن يرتدي قطاع النعام الفترة المقبلة ثوب الازدهار.

أسواق جديدة للتعامل

وأشار إلى الأسواق الجديدة التي افتتحت للنعام، باعتبار أن حالة السحب قوية جداً الفترة الحالية، سواء كانت في الأسواق المحلية، أو في الأسواق العربية، فيتم التصدير إلى ليبيا و الأردن و أفريقيا، ومجموعة من الدول الأخرى.

 

أضف تعليقك هنا

Add a Comment

You must be logged in to post a comment

الأخبار ذات الصلة