طاعون المجترات… تحتل المرتبة الثالثة في السعودية

تنتشر سلسلة كبيرة من الأمراض في المملكة العربية السعودية التي تصيب الثروة الحيوانية، ولكن طاعون المجترات يعد واحد من أكثر الأمراض التي تصيب الماشية في البلاد، وخاصة الأغنام، وبما أن الأغنام تحتل مكانة كبيرة جداً في الثروة الحيوانية بالسعودية، نجد أن هذا المرض يؤثر بشكل كبير على الثروة الحيوانية فعلياً، مما يسبب له الخطورة والعديد من المشاكل، أي أنه يعد المرض الثالث من ضمن الأمراض التي تواجه المملكة العربية السعودية، ومن خلال بوابة بيطري توداي سنوضح في سياق التقرير التالي كل الأخطار المتعلقة بمرض طاعون المتفجرات في الأغنام:

الأغنام

يحتل الأغنام في المملكة العربية السعودية مكانة كبيرة، ويصل عددها إلى حد كبير فعليا، حيث تسجل أعداد الأغنام ما يصل إلى أكثر من 6 مليون رأس، والتي تمثل حوالي 21.1% من أصل الثروة الحيوانية في المملكة، وتعد مكة المكرمة هي واحدة من أكبر المدن التي تحتوي على نسبة كبيرة من الماعز، وقد جاء ذلك الأمر وفقاً لتقرير الهيئة الزراعية بالمملكة.

والجدير بالذكر، بأن هناك نسبة صغيرة ناتجة عن السلالة المحلية مثل الماعز الجبلي والعارضي والتهامي التي قد تصل نسبتها إلى 97.3%، بينما هناك نسبة من السلالات المستوردة والمتوطنة مثل الشامي والكامبوري والقبرصي حيث يتم استيرادها من الدول الإفريقية بشكل أساسي، ومن عدد كبير من دول العالم.

طاعون المجترات

ويجب الانتباه أن طاعون المجترات بأنه من أخطر الأمراض التي تصيب سلالة الماعز في البلاد، حيث أنها تحتل المرتبة الثالثة في معدل الإصابة، حيث أنه يتواجد الإصابة في عدد كبير من المناطق في المملكة العربية السعودية، ويتم تحديد هذا المرض من خلال الأعراض الظاهرية، لذا يتم على الفور عمل كل الاختبارات والتحاليل المخبرية، للتأكد من هذا المرض، وبالتالي إعطاء علاج له، ونظراً لانتشاره الواسع والسريع في البلاد، تعمل المملكة على تعزيز المخزون الاستراتيجي من اللقاحات في البلاد، للقضاء عليه سريعا، ومنعه من الانتشار في المملكة، وقد تعمل وزارة الزراعة دائماً حملات توعوية بخطى هذا المرض، لتجنب انتشاره ويسبب خسائر أهم السلالات المحلية.

أمراض أخرى

ولم تقتصر الأمراض على طاعون المجترات، بل إن المملكة العربية السعودية تمتلك أكثر مرض ومنها التسمم الدموي وطاعون المجترات الصغيرة والحمى القلاعية والالتهاب الرئوي البلوري المعدي، ولكن كعادة المملكة العربية السعودية لديها خطة دائما للقضاء على هذه الأمراض حتى تتجنب انتشار هذه الأمراض.

ومن أبرز الجهود التي تسعى إليها المملكة، هي القضاء على مرض طاعون المجترات نهائيا من البلاد مع حلول 2030، وذلك من خلال تطعيم الحيوان باستمرار، ولكن المشكلة البارزة التي تواجه التطعيم هو أن اللقاح المجفف بالتحديد قد يكون فعالاً فقط عند درجة الحرارة 39 درجة، كما أنه يعطى وقاية لمدة قد تدوم إلى 3 سنوات تقريباً.

 

أضف تعليقك هنا

Add a Comment

You must be logged in to post a comment

الأخبار ذات الصلة

في بداية التعاملات الصباحية لحركة البيع والشراء في أسواق العبور الجملة للأسماك، حققت أسعار الأسماك بكل أنواعها استقراراً ملحوظاً في الأسواق، بالتزامن …

حققت أسعار خامات الأعلاف استقراراً ملحوظاً في الأسواق بالتزامن مع ضعف معدلات التخزين بالتزامن مع إجازة العيد المبارك، فقد استقرت أسعار الذرة …

قبل يومين من عيد الأضحى، حققت أسعار اللحوم الحمراء البلدي والمستوردة استقراراً ملحوظاً في الأسواق بالتزامن مع ضعف القوة الشرائية للمواطنين على …

قبل يومين من عيد الأضحى، حققت أسعار الدواجن تباين ملحوظ ما بين الارتفاع والانخفاض، حيث تراجعت أسعار الساسو بمعدل 6 جنيهات في …