توحيد أختام التأشير على اللحوم الحمراء في المجازر المغربية تثير الجدل

أوضحت مجموعة من المصادر المغربية أن عملية توحيد أختام التأشير على اللحوم الحمراء في المجازر المغربية التي تم وضعها من قبل مصالح السلامة الصحية والبيطرية تثير الكثير من الجدل حول فئة عريضة جدا، خاصة من الجزارين والمستهلك المغربي على حد السواء.

أختام اللحوم في الوقت السابق

وفي الواقع، صرحت نفس المصادر عن كيف كان يتم عملية التأشير على كافة اللحوم التي كانت تتواجد خلال الفترة السابقة، مؤكدة على أنه كانت تتم من خلال استخدام ثلاثة أختام بألوان مختلفة.

وكان يختلف لون الختم، وفقاً لاختلاف جودة اللحوم، حيث كانت أجود لحوم سواء كانت من العجل أو الخروف كانت تعتمد على التأشير بخاتم بلون أخضر ناصع.

 في حين أنه كان يستخدم عملية التأشير على اللحوم متوسطة الجودة بخاتم لونه أحمر، على عكس لحوم النعجة والبقرة، لأنه كان التأشير عليها يتم باستخدام الخاتم بلون أزرق.

دور تنوع ألوان الأختام 

وفيما يتعلق بأهمية التنوع في استخدام الأختام، أشارت المصادر بأنها قد تساهم في  التعرف والتمييز  بين أنواع اللحوم بسهولة، وذلك من خلال تمييز لون الخاتم المؤشر به، وهذا ما هو يخالف ما يحدث الوقت الراهن، لأنه من الصعب جداً أن يتم التعرف على عينة اللحوم، فضلاً عن العمل على تحديد ما هي الأنواع الجيدة من الرديئة، مما قد يساعد هذا الأمر على الغش بشكل كبير.

انتشار الذبائح السرية

متوقعين أن عملية توحيد الأختام، قد يكون لها دور سلبي في انتشار الذبائح السرية التي تؤثر بالسلب على جودة اللحوم الحمراء المتواجدة في الأسواق، والتي يستباح فيها عمليات الغش بشكل كبير، لأن المستهلك لا يمكنه أن يفرق ما بين اللحوم الجيدة أو الرديئة، واستخدام مجموعة من الأختام المزورة.

مما تدخل عدد كبير من المواطئين المتواجدين في مجموعة من الأسواق للعمل بدون مراقبة ولا أختام للسلامة الصحية بشكل قد يختلف مع جميع القوانين المؤطرة لهذا القطاع بالمغرب.

لذا طالبوا بضرورة تدخل جميع العاملين في قطاع المجازر من أجل إيجاد حلول بديلة لأن هذا الأمر يلقي بتبعات السلبية على القطاع، واستباحة الغش.

 

أضف تعليقك هنا

Add a Comment

You must be logged in to post a comment

الأخبار ذات الصلة