هل يحل كسر الأرز محل الذرة الصفراء في علائق الحيوانات

شهدت أسعار الذرة ارتفاعاً ملحوظاً خلال الفترة الأخيرة، فضلاً عن أن الذرة تمثل من 50 إلى 70% من مصدر الطاقة الرئيسية في علائق الدواجن، وهنا تكمن الأزمة أن المساحة المزروعة في مصر غير كافية تماماً للاستهلاك، لذلك لابد من البحث واللجوء إلى بدائل أعلاف رخيصة الثمن تحل محل الذرة في علائق الدواجن، ومن ضمن هذه البدائل هي كسر الأرز باعتبار أنه يعد من مخلفات محصول الأرز الاقتصادية، أي أنه يمكن إضافة كمية منه في عليقة الحيوانات كبديل للذرة الصفراء لأهمية قيمته الغذائية حيث يحتوي على البروتين اللازم، حيث أن  زراعة الأرز تحتل  مكانة مميزة بين المحاصيل الصيفية، أي تبلغ المساحة المنزرعة منه سنويا  1:1.25 مليون فدان ليستفيد الإنسان من الحبوب و يستفيد الحيوان من المنتجات  الثانوية ومنها كسر الأرز.

وفي سياق متصل، أشارت أستاذ دكتور ولاء عطية سلامة قسم بحوث استخدام المخلفات في معهد بحوث الإنتاج الحيواني في تصريحات حصرية لبيطري توداي إلى أهمية استخدام كسر الأرز كبديل ممتاز للذرة الصفراء في علائق الدواجن، حيث تتميز بأسعارها المعقولة نسبياً للمربين، في ظل ارتفاع أسعار الأعلاف.

ما هية كسر الأرز

وأكدت “عطية” على أن كسر الأرز ينتج من عملية تبييض الأرز في المضارب، باعتبار أن هناك كميات كبيرة من الأرز تكون غير صالحة للاستهلاك الآدمي، وهذا ما يكون سبب لاستخدام كسر الأرز في تغذية الدواجن، ويجدر الإشارة هنا إلى  القيمة الغذائية لكسر الأرز  والتي تتقارب مع القيمة الغذائية للذرة نسبياً، حيث أنه يحتوي على نسبة بروتين قد تصل إلى 8.7%، في حين أن معدل الطاقة قد تصل إلى 2990 طاقة ممثلة بالمقارنة مع الذرة الذي يحتوي على طاقة قد  تبلغ حوالي 3.330 كيلو كالوري، ونسبة بروتين تتراوح ما بين 8 إلى 9%.

معدل الاحلال لكسر الأرز في العلائق

وفي سياق متصل، أوضحت عطية أنه يمكن استبدال كسر الأرز حتى نسبة إحلال قد تصل إلى حوالي 25% من الذرة في علائق الدواجن، بينما النسبة المستخدمة من كسر الأرز في السمان الياباني التسمين نجد أنها قد بلغت 100% نسبة إحلال من الذرة، وهذا ما يفسر سبب الاعتماد على فوائد كسر الأرز كبديل للأعلاف.

 

أضف تعليقك هنا

Add a Comment

You must be logged in to post a comment

الأخبار ذات الصلة