من بين الأسماك الإماراتية.. تعرف على سمكة السبيطي

تتعدد أنواع الأسماك التي تتواجد في المياه الإقليمية لدولة الإمارات، حيث توجد أنواع تفضل العيش في المياه الدافئة، وكذلك أنواع أخرى تفضل العيش في المياه الباردة، ولكن في كل الأحوال تعد الثروة السمكية واحدة من أهم مصادر الاقتصاد في البلاد، ومن أبرز أنواع الأسماك التي تتواجد في دولة الإمارات هي سمكة السبيطي، التي لها مجموعة من الخصائص المتميزة، التي تجعلها رائدة عن الأنواع الأخرى من الأسماك، ومن خلال بوابة بيطري توداي سنوضح بعض المعلومات حول سمكة السبيطي في سياق التقرير التالي:

معلومات حول سمكة السبيطي في الإمارات

تعد سمكة السبيطي من أشهر أنواع الأسماك التي تتواجد في دولة الإمارات، والتي تحظى بشعبية كبيرة، كما أنه يطلق عليها أيضا اسم سمكة شيخ الأسماك، ولكن تمتلك مجموعة من الخصائص التي تتمثل في:

  • تعرف بأنها سمكة تتميز باللون الرمادي.
  • من السمات الجسدية أن  ظهرها قد تميل إلى اللون الأزرق الفاتح.
  • فضلاً عن أن شكل جسمها أسطواني، ويعد من الأنواع المضغوطة أيضاً.
  • يمتلك  رأس كبيرة، وكذلك عينان كبيرتان، ولها فم مائل أيضا، كما أن هذا النوع من الأسماك يمتلك على أسنان مخروطية الشكل.
  • وقد يختلف  طول هذه السمكة، والذي قد يتراوح ما بين الـ 40 إلى الـ 60 سنتيمتر، ولكن هذا النوع من الأسماك قد يتراوح في بعض الأحيان يصل طولها إلى الـ 70 سنتيمتر.
  • تعرف هذا النوع الأسماك بأنها شعاعية الزعانف.
  • يرجع أصل هذه السمكة إلى الفصيلة الأسبورية.
  • تصنف السبيطي على أنها من أسماك الدرجة الأولى، والتي تمتاز بأنها تمتلك كميات كثيرة من اللحم فيها، وتعرف هذا النوع من الأسماك في مصر باسم الدنيس.

طرق صيده

يقبل هذا النوع من الأسماك في العيش في المناطق قليلة الملوحة، التي تتواجد في الإمارات، ويمكن أن يتم صيد هذه السمكة عن طريق عدة طرق، وقد تتمثل في:

  • قد يتم التوجه إلى صيد سمكة السبيطي أو كما تعرف باسم الدنيس فجرًا، باعتبار أن هذه السمكة قد تتسم بالحذر، وقدرتها على معرفة المخاطر.
  • أي أنها من الأسماك الذكية والمميزة، التي لا تقع في الفخ بسهولة؛ لذا يتم صيدها بهدوء تام عند الفجر.
  • يمكن صيد هذا النوع من الأسماك بواسطة المشابك أو السنانير.
  • وقد يظهر هذا النوع من الأسماك على بعض الشواطئ، ويرجع السبب إلى ذلك نتيجة التوجه إلى بحثه عن الطعام بين الصخور، أو الاختباء تحت رمال الشاطيء، والذي تجلبه معها الرياح الشمالية.

أضف تعليقك هنا

Add a Comment

You must be logged in to post a comment

الأخبار ذات الصلة