انتشار الأوزان الثقيلة في السوق يؤثر على أسعار الدواجن

في الفترة الأخيرة، بدأنا نشهد تذبذب في أسعار الدواجن البيضاء، فبعد أن أطلقت الحكومة مبادرة للحد من أسعار الدواجن، في الوقت التي كان السوق يشهد ارتفاع فيه، بدأت الأسعار في التراجع مرة أخرى.

وخلال أسبوع، قد شهدنا أكثر من سعر للدواجن، حيث ارتفعت أسعار الدواجن لتفوق سعر المبادرة، آي تسجل نحو 69 جنيها، ولكن خلال الأيام الحالية بدأت الأسعار في التراجع مرة أخرى لتسجل نحو 63 جنيها، ولكن ما السبب وراء تراجع الدواجن بهذا الشكل في السوق؟

وفي سياق متصل، قال حامد خليل أحد مربي الدواجن في تصريحات خاصة لبيطري توداي إن أسعار الدواجن تتراوح اليوم ما بين 63 و 62 جنيها، ولم يبرر سبب التراجع هذا بفعل زيادة حجم المعروض في السوق، بل برر بأن السبب وراء هذا التراجع هو انتشار الأوزان الثقيلة في السوق.

الأوزان الثقيلة في سوق الدواجن

ومن جانبه، أوضح أن المعروض في السوق ليس بكثير نسبياً، بل إن الأوزان المتواجدة في السوق أغلبها تتراوح ما بين 2.700جرام و 3 كيلو، وأوزان ثقيلة أخرى، لذا بدأت الأسعار التراجع، وبمجرد أن تنتهي الأوزان الثقيلة، ستعود الأسعار إلى وضعها الطبيعي مرة أخرى.

الدواجن و سعر المبادرة

وأشار إلى الأسعار المتواجدة حالياً في السوق، باعتبار أن كل المعروض في السوق كان قد سبق تسكينه على سعر 30 جنيه للكتكوت، ولكن الآن يباع ب 62 جنيها، وهو سعر مربح،  لكنه للدجاجة السوبر، ولكن غير ذلك لا يتمكن المربي من تحقيق ربح مرضى له.

وسبق من قبل، وأن الحكومة تعرض لمثل هذا الأمر عندما قامت الحكومة بتحديد سعر 65 جنيها، في ضوء أن الأسعار كانت تقبل زيادة عن ذلك، حيث أنها من الممكن أن تصل إلى 70 جنيها.

ووصف ما سبق ذكره، بأن ما يحدث في القطاع ما هو إلا عشوائية مفرطة، قد انعكست على القطاع، مؤكداً على أن هناك كميات كبيرة قد سبق تسكينها الفترة الأخيرة على الرغم من ارتفاع أسعار الكتاكيت، مشدداً على كثرة التسكين بفعل خوف المربين من احتمالية انتشار الفيروسات في العنابر بفعل قرب فصل الشتاء.

مشاكل الكتاكيت

ولفت “خليل” إلى الكتاكيت التي لا تزال كميتها قليلة في السوق بشكل مبالغ فيه، فضلاً عن تواجد مشكلات فيها تؤثر بالتبعية إنتاجية الدواجن، متوقعاً ارتفاع أسعار الدواجن مع بداية فصل الشتاء متخطية ال 80 جنيها.

 

أضف تعليقك هنا

Add a Comment

You must be logged in to post a comment

الأخبار ذات الصلة