انتشار إنفلونزا الطيور في المنتجات الرئيسية للدواجن في الولايات المتحدة الأمريكية

أوضحت أحد المنتجين الرئيسين للدواجن في الولايات المتحدة الأمريكية وهي شركة اركنساس، أن البلاد تشهد ارتفاع طفيف في حالات الإصابة بإنفلونزا الطيور الذي أصابت قطيع الدواجن التجارية منذ عام تقريباً، ولكنها لازالت متواجدة في الولايات الأمريكية، وفقاً لما أعلنت عنه رويترز.

إنفلونزا الطيور

وباعتبار أن الانتشار يزداد في قطاع الدواجن التجارية، فهو من المقرر أن يؤدي إلى زيادة القيود المفروضة على تصدير الدواجن الأمريكية في جميع الولايات المنتجة الرئيسيه، مما يدفع المستوردين أن يحدوا من استمرار الاستيراد من المناطق المصابة.

وفي سياق متصل، أعلنت الحكومة الأمريكية أن المرض قد تمكن من ما يصل إلى حوالي 31600 دجاجة صغيرة منتجة للحوم في مقاطعة ماديسون بولاية اركنساس.

وتعد ولاية اركنساس هي ثالث أكبر الولايات الأمريكية المنتجة للدواجن، وقد واجهت آخر تفشي لها للفيروس في مزرعة تجارية في أكتوبر 2022 في نفس المقاطعة تقريباً، حيث تمكن هذا الفيروس من القضاء على 60 مليون دجاجة وديوك رومي وعدد من الطيور الأخرى في الولايات المتحدة الأمريكية منذ عام 2022، والتي انتشرت فيما بعد بشكل كبير في جميع أنحاء العالم.

وقد يحدث زيادة في الحالات المصابة بفعل ما يحدث من هجرة الطيور البرية التي تساهم في نقل الفيروس، خاصة في فصلي الربيع والخريف، لذا يتم اتباع مجموعة من الإجراءات الاحترازية اللازمة من خلال إعدام مجموعة من قطعان الدواجن المصابة للحد من انتشار المرض.

الإصابة في الولاية الثانية 

ولم يقتصر الإصابة وانتشار الفيروس على ولاية اركنساس فقط، بل أكدت ولاية ألاباما وهي تعد ثاني أكبر منتج أمريكي للحوم الدجاج على ظهور أول حالات للمرض في مزرعة تجارية خلال الأسبوع الماضي، وذلك من خلال سرب مكون من حوالي  296.500 من طيور الطرائد، وجاء ذلك وفقاً لما أعلنت عنه الحكومة الأمريكية.

لذا ترتب على هذا الأمر، هي قيام المكسيك التي تعد واحدة من أكبر أسواق لتصدير الدجاج الأمريكي، بالحد من استيراد شحنات الدواجن من المقاطعة المصابة لتأمين الدواجن ومنع انتشار الفيروس في عدد من المقاطعات الأخرى، ويلاحظ أن الولايات المتحدة الأمريكية تعاني من تفشي المرض منذ 2021 وحتى الآن لازالت تعاني من تبعاته.

 

أضف تعليقك هنا

Add a Comment

You must be logged in to post a comment

الأخبار ذات الصلة