البرازيل تمد حالة الطوارئ الصحية للحد من إنفلونزا الطيور

صرحت السلطات الصحية البرازيلية اليوم أنها في صدد مد حالة الطوارئ الصحية الحيوانية في البلاد لمدة 180 يوم آخرون،  بفعل انتشار إنفلونزا الطيور في جميع أنحاء الولايات البرازيلية بمعدل كبير، وهذا من أجل المحافظة على الثروة الداجنة، باعتبار أن البرازيل واحدة من أكبر مصدري لحوم الدواجن في العالم كله.

إنفلونزا الطيور

وتبعاً لما أعلنت عنه وسائل الإعلام البرازيلية أن الحكومة قد قررت العمل على تمديد الإجراءات الاحترازية التي كانت سائدة في  منذ 22 مايو الماضي، وذلك عقب مراجعة ومراقبة كافة  الحالات التي تم اكتشافها للطيور البرية، المصابة  بفيروس أنفلونزا الطيور في ولايات البرازيل، حيث هذه الإجراءات التي تم إصدارها نشرت يوم أمس الثلاثاء في الجريدة الرسمية، كما أنه تم إتاحة العمل على اعتماد مجموعة من السياسات الوقائية، وهذا من أجل الحد على انتشار المرض.

أول حالة

وما يجدر الإشارة لديه، أن البلاد قامت باكتشاف أول حالة بانفلونزا الطيور في البلاد في 15 مايو الماضي، وتم إصابة ما يصل إلى حوالي 136 حالة تفشي المرض في البلاد من الطيور البرية، بالإضافة إلى تواجد 3 حالات من الطيور المخصصة للاستهلاك منها الدواجن، وذلك ما أعلنت عنه البيانات الصادرة عن وزارة الزراعة وتربية المواشي البرازيلية.

وفي وفي وقت سابق من الشهر الماضي، قامت السلطات الصحية في البرازيل بتسجيل نفوق ما يعادل نحو 550 أسدا بحريا، وذلك عقب الاشتباه مباشرةً في أنفلونزا الطيور في أجزاء مختلفة من ساحل ولاية ريو غراندي دو سول، وكذلك في  منطقة متاخمة الأرجنتين والأوروغواي، وهذه المناطق كلها قد تم تسجيل تفشي الفيروس أيضا.

خطر إنفلونزا الطيور 

ومن هنا نشير إلى أن أنفلونزا الطيور يعد واحدا من أكثر الأمراض انتشاراً في جميع أنحاء العالم، فضلاً عن احتمالية وقوع عدد من الدورات الوبائية على مر السنين، والتي قد يكون لها تأثير سلبي، وتسبب أحياناً دمارا خطيرا في التجارة الدولية المتعلقة بمنتجات الدواجن في الأشهر الأخيرة.

وقد يكون للفيروس تأثير بالتبعية على مجموعة من الثدييات سواء كانت من القطط أو الكلاب، وأحيانا يكون له تأثير على البشر.

أضف تعليقك هنا

Add a Comment

You must be logged in to post a comment

الأخبار ذات الصلة