أرقام صادمة للثروة الحيوانية في الجزائر

أعلن وزير الفلاحة والتنمية الريفية عبد الحفيظ هني اليوم السبت الأعداد الحقيقية للثروة الحيوانية في الجزائر بعد آخر فرز له بأن العدد لا يتخطى الـ 17 مليون رأس.

انتهاء سابق

وعلى هامش الندوة الصحفية التي عقدها الوزير اليوم، أوضح أن أعداد الأغنام التي كانت موجودة في البلاد السنوات الماضية وحدها تسجل نحو 36 مليون رأس تقريباً، وقد تم التوصل لهذه الأرقام بعد الانتهاء من عمليات الإحصاء التي تمت بصفة احترافية للغاية للوصول إلى كافة الأرقام في البلاد.

ومن جانبه، أوضح هني أن الأرقام الذي سبق ذكرها كلها الفترة الماضية تعد أرقام مغلوطة، وأن العمل بها لا يجدي، وجميع الأرقام التي تم الوصول إليها هي الأرقام الحقيقية، فمثلاً العدد الحقيقي لرؤوس الأغنام تسجل 17 مليون رأس وليس 36 مليون رأس مثلما كان يقدم في السابق.

أرقام فاضحة

وفي سياق متصل، قال نائب رئيس الفيدرالية البيمهنية بلقاسم أن أعداد الثروة الحيوانية التي تتواجد في البلاد لا تكفي الاحتياجات الوطنية الخاصة، باعتبار أن الأرقام التي قدمت فضحت جميع الأرقام المتضخمة، التي لا توضح حقيقة الماشية في الأسواق، مؤكداً على أن هناك عدد من الولايات كانت تزعم أنها تمتلك ما يفوق ملايين الرؤوس، وفي حقيقة الأمر الأعداد لا تتخطى المليون، لذا معدل التضخم قد وصل إلى ما يفوق 100%.

ومن المفترض أن يتم العمل على زيادة كمية الأعلاف الفترة المقبلة، من أجل الاستفادة منها من قبل الموالين الجزائريين في عمليات الإحصاء بنسبة 100%، ومن المفترض أن الكمية التي سوف تقدم من  الشعير إلى الثروة الحيوانية التي تم ولادتها من فترة سواء كانت نعجة أو المعزة وغيرهما سوف تصل إلى حوالي 600 جرام في اليوم الواحد بدلا من أن كانت 600 جرام فقط.

والجدير بالذكر، أن وزارة الفلاحة والتنمية الريفية، قد أصدرت في آخر بيان رسمي لها قد قدم، بأنها طالبت بأن تتم عمليات  توزيع الشعير، وفقاً لما هو محدد من عدد رؤوس الماشية التي يقبل عليها المربين القائمين على عمليات الإحصاء.

لذا يتوقع الفترة المقبلة أن يقوم جميع العاملين على قطاع الثروة الحيوانية التوجه إلى تنميتها عقب أن تعرضت إلى مجموعة من التحديات المختلفة، كانت سبب في تراجع أعدادها.

 

أضف تعليقك هنا

Add a Comment

You must be logged in to post a comment

الأخبار ذات الصلة