لأول مرة…. اسعار الكتاكيت تحقق ارتفاعا بالتزامن مع أسعار الأعلاف

سلك قطاع الكتاكيت عدداً من التخبطات و الارتفاعات المبالغ فيها الفترة الماضية، حيث وصلت أسعار الكتاكيت إلى 35 جنيها، ووصلت إلى 40 جنيه، ولكن مع ارتفاع أسعار الأعلاف سلكت منحنى الهبوط، حيث تراوحت الأسعار بين 18 و 20 جنيها، ولكن ما حدث الآن هو مفاجأة، حيث بعد أن انخفضت الأسعار، بدأت تسلك طريق الارتفاع مرة أخرى لتصل فى بعض الشركات إلى 30 جنيها، ولكن ما السبب وراء ذلك الأمر؟

 

وفي سياق متصل، قال مسعد ذكي أحد موزعي الكتاكيت في تصريحات حصرية لبيطري توداي إن أسعار الكتاكيت بدأت تواصل الارتفاع مرة أخرى، بعد أن شهدت انخفاض الأسبوع الماضي، لتتراوح اليوم ما بين 25 و 30 جنيها، وقد تزامن هذا الارتفاع مع ارتفاع أسعار الأعلاف أيضاً.

حدث مفاجئ

وفي العادة عندما تبدأ أسعار الأعلاف في الارتفاع يأخذ منحنى الكتاكيت الانخفاض، وعندما يأخذ أسعار الأعلاف الانخفاض يأخذ الكتاكيت منحنى الارتفاع، ولكن الآن يواصل كل من الأعلاف والكتاكيت الارتفاع، ومن المتوقع أن يستمر هذا الأمر لفترة مقبلة، وفقاً لما أعلن عنه “ذكي”.

بورصة غير مفعلة

وأضاف أنه على الرغم من أسعار الكتاكيت تسجل في البورصة 24 جنيها، إلا أنه لم يتم التعامل بأسعار البورصة، حيث سجلت الكتاكيت اليوم 30 جنيها في بعض الشركات، وما يحدث يرجع إلى الفجوة في حجم المعروض في الأسواق.

حيث يتوقف أي سلعة على آلية العرض والطلب، و المعروض من الكتاكيت قليل جداً، وهذا لأن هناك عدد كبير من المربين يقبلون على التسكين من أجل الاستفادة من هذه الفترة قبل قدوم فصل الشتاء الذي ينتشر فيه الفيروسات والتي تؤثر بالسلب على القطاع، باعتبار أن التسمين يحقق هامش ربح ممتاز للمربي، لذا يهجم لتحقيق ربحية بقدر المستطاع.

الأسعار غير عادلة

وأكد “ذكي” أن سعر الكتكوت البالغ 30 جنيها غير عادل تماماً، باعتبار أن تكلفته النهائية لدى المربي لا يتخطى الـ 12 جنيها، ومع وجود أزمة في حجم المعروض، يحاول الجميع استغلال الوضع الراهن قدر الإمكان، وعقب على حل الاستيراد بأنه من الصعب تنفيذه بسبب نقص العملة الدولارية في البلاد.

ومن أجل التحكم في الأسعار النهائية وضبط الأسعار، أكد أنه لابد في البداية العمل على ضبط أسعار مدخلات الإنتاج التي تؤثر سلباً على المنتج النهائي.

التوقعات

ووفقاً لرؤية “ذكي” المستقبلية، توقع أن تظل أسعار الكتاكيت ما بين الارتفاع والانخفاض، باعتبار أنه يتوقف وفقاً لحالة التسكين، فمع التسكين يزداد الإنتاجية، وبالتالي تقل الأسعار، وفي حالة العزوف عن التسكين يقل الإنتاجية وبالتالي ترتفع الأسعار.

أضف تعليقك هنا

Add a Comment

You must be logged in to post a comment

الأخبار ذات الصلة

واجه السوق المحلى مجموعة من التحديات خلال الفترة الماضية، والتي على إثرها شهد قطاع الدواجن العديد من التحديات المختلفة، منها خسارة قطاع …

تواصل أسعار الدولار الأمريكي تحقيق الارتفاعات اليوم في البنوك المصرية بعد أن بدأت أمس في الارتفاعات، وقد تحققت بالتزامن مع بداية التعاملات …

تستمر أسعار الدواجن بكل أنواعها في تحقيق التباين، سواء كانت من الدواجن البيضاء أو الأصناف في الأسواق، باعتبار أن قاعدة العرض والطلب …

تواصل أسعار الأسماك والمأكولات البحرية بكل أنواعها الاستقرار اليوم في سوق العبور وفي أسواق الجملة الأخري بالتزامن مع ضعف القوة الشرائية للمواطنين …