اليمن تحتل المركز الأول المتأثرة بالتغيرات المناخية

تتزايد حدة الظواهر الطبيعية المتطرفة في الدول العربية التي ينتج عنها آثار سلبية هائلة، في ضوء التغيرات المناخية السلبية وتأثر البلاد بها، حيث أن اليمن واحدة من أكثر الدول تأثرا بالتغيرات المناخية المختلفة.

وخلال الفترة الأخيرة، اشتدت التغيرات المناخية في اليمن، نتج عنها عنها ارتفاع كبير في درجات الحرارة، والأمطار الغزيرة والفيضانات، فضلاً عن الأعاصير والكوارث الطبيعية المختلفة، وتعد آخر هذه الكوارث الطبيعية هو إعصار تيج الذي ضرب كل من محافظات السقطري والمهرة وحضرموت شرقي البلاد.

التغيرات المناخية في اليمن

و علق على ذلك، الدكتور عبدالقادر الخزار، وهو أستاذ تقييم الأثر البيئي المشارك بجامعة الحديدة اليمنية، قائلاً إن التغيرات المناخية التي تشهدها العالم أجمع وليست اليمن فقط، ناجمة عن تدخل العنصر البشري خاصةً، مسببة أضرار مختلفة مثل التأثير على الصناعات وحرق الوقود والانبعاثات الكربونية، مضيفاً ان اليمن واحدة من الدول التي تأثرت بالعديد من الكوارث الطبيعية من الأعاصير والفيضانات والسيول وارتفاع درجات الحرارة أيضاً.

الظواهر الطبيعية في اليمن

ومن 2015 حتى 2018، قد ضربت اليمن مجموعة من الأعاصير من تشابالا و ميج و مكونو ولبان، مؤثرة بشكل سلبي على منطقة أرخبيل سقطرى، في عدة جوانب سواء كان تحقيق ضرر على التنوع الحيوي أو السكان أو المصالح العامة والخاصة والمنشآت الحكومية.

عودة مرة أخرى

ولكن مع التغيرات المناخية التي شهدتها البلاد الفترة الأخيرة، نجد أن البلاد خاضعة حدة التغيرات المناخية، والناجم عنها الظواهر الطبيعية ومن أبرزها الأعاصير والفيضانات، وارتفاع درجات الحرارة، بالارتفاع عن مستويات سطح البحر، فضلاً عن تقلبات مواسم الزراعة والأمطار.

والجدير بالذكر، أن التغيرات المناخية اشتدت خلال السنوات الأخيرة، حيث تظهر في مواسم الأمطار المتغيرة، بالإضافة إلى زيادة معدل الفيضانات والسيول، المؤثرة على جرف التربة والأراضي الزراعية.

إعصار تيج 

ومن آخر الظواهر الجوية السلبية التي أصابت البلاد اليمنية هي إعصار تيج، وهو الذي يعد أكثر خطورة على محافظة المهرة، حيث بدأت أمواج البحر في ارتفاع نسبة منسوبها بشكل كبير، و خلال اليومين الماضيين قد ارتفعت مساحة عين الإعصار بمعدل 22 كم مربع، ثم توصلت بعد ذلك لتصل إلى حوالي 68 كم، وقد أوشكت على تشكيل ما يصل إلى نصف قطر جزيرة سقطرى، التي تبلغ حوالي 128 كم مربع، وفي حال ازدياد عين الإعصار من المتوقع أن يزداد حدة التأثير.

فيضانات وأمطار

والجدير بالذكر، نجد أن اليمن من البلدان الأكثر تأثرًا في ضوء التغيرات المناخية،  فقد زادت حدتها خلال السنوات الأخيرة، فنجد أن هناك تغيرا مناخيا في ظل مواسم الأمطار، فضلاً عن احتمال وقوع الفيضانات والسيول التي تحدث وتقع على جرف التربة والأراضي الزراعية.

أضف تعليقك هنا

Add a Comment

You must be logged in to post a comment

الأخبار ذات الصلة