ما بين الازدهار والرقي… تعرف على واقف الثروة السمكية في العراق

كتبت/ندى رشدي

تعد من أهم مصادر المياه في العراق هو نهر دجلة والفرات، باعتبار أنهم من أهم المصادر السمكية أيضاً، حيث أنها تشكل مساحة مزروعة قد تتراوح ما بين 600 ألف -700 ألف هكتار، كما أنه تعد الطاقة الإنتاجية لهذه المساحات المزروعة ما يصل إلى 18 ألف و 800 طن سنوياً، وكل محافظة من محافظات العراق تمتلك كمية محدودة من الأسماك ومن خلال بوابة بيطري توداي سنوضح كل ما هو متعلق بالثروة السمكية في البلاد في سياق التقرير التالي:

الثروة السمكية في العراق

تعد جميع المحافظات العراقية محاطة بنهر دجلة والفرات ولكن في اتجاهات محدودة للغاية، ولكن مدينة البصرة، هي المدينة الوحيدة التي تطل على مياه الخليج العربي، وهذا ما يدفع حوالي 70% من سيادة الأسماك التواجد في هذه المدينة، كما أن هناك بعض الشركات الخاصة أيضا التي تعمل في هذا المجال.

وفيما يتعلق بحجم الإنتاج السنوي للأسماك في العراق، نجد أن الإنتاج السنوى قد يقدر بحوالي 1300 طن من الأسماك حتى نهاية العام 1997، ولكن مع بداية عام 1998 قد ارتفع معدل الإنتاج السمكى في البلاد ليصل إلى 13400 طن.

ويجدر الإشارة هنا، إلى أنه لا يتواجد أسطول بحرى حكومي قد يختص في صيد الأسماك البحرية حالياً.

أنواع الأسماك

وفي سياق متصل، نجد أن إنتاجية الأسماك بصورة خاصة قد تتمحور حول إنتاج أسماك الكارب، ويحتل بعدها الإنتاجية الشبوط والبنى والكطان، في حين أن وسائل الصيد المستعملة هناك هي شباك الجر بكل أنواعها، وكذلك شباك الخيشومية.

المزارع السمكية

بينما ما يتعلق بالمزارع السمكية التي تتواجد في البلاد، نجد أنها قد تسجل مساحة تصل إلى 7500 هكتار، ويعد الصنف الرئيسي والأساسي في التربية هو أسماك الكارب العادي، ومن بعدها أسماك الكارب العشبي، ويليها أسماك الكارب الفضي.

ونلاحظ أن الكمية المقدرة للإنتاج السنوي من الأسماك في البلاد هي 4000 طن، بينما في عام 1998 قد ارتفع حجم الإنتاج لكي يصل إلى 7500 طن.

بينما يبلغ عدد المزارع السمكية التي هي  مسجلة في البلاد قد تصل إلى حدود الـ 1983 مزرعة، حيث أنها قد ترجع أصلها و تابعة للقطاع الخاص، باعتبار  إن عشرة منها فقط يبلغ مساحتها الـ 1000 هكتار والباقي لا يزيد مساحته عن الـ 4 هكتار، كما أن  النظام المستخدم في التربية هو نظام التربية داخل الأحواض، ونلاحظ أنها تعتمد المزارع السمكية على المياه العذبة أي مياه الأنهار، فضلاً عن  عدم وجود مزارع لتربية الأسماك البحرية.

المفاقس البحرية

وفيما يتعلق بـ مفاقس الأسماك، نلاحظ أنها قد تكون موزعة في عدد محدد من  محافظات القطر وهي معدودة العدد وتنتج إصبعيات أسماك الكارب بأنواعها فقط.

في حين نجد أن الإنتاج السمكي من اسماك الكارب فيسوق إلى الأسواق المحلية حيث إن 82% منها يكون طازجاً، وحوالي 14% منها أسماك حية و4% من الأسماك مجمدة مع العلم انه لا يوجد معامل لتصنيع الأسماك في العراق حاليا.

أضف تعليقك هنا

Add a Comment

You must be logged in to post a comment

الأخبار ذات الصلة